رصد حفرة كبيرة ممتلئة بالجليد في المريخ

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gmqokb

فوهة بركان ممتلئة بالجليد في القطب الشمالي للمريخ

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 22-12-2018 الساعة 14:52

نشرت وكالة الفضاء الأوروبية "إيسا"، يوم أمس الجمعة، صوراً لحفرة كبيرة ممتلئة بالجليد في القطب الشمالي للمريخ.

وبحسب صحيفة "الغارديان"، فقد تمكّن مسبار "مارس إكسبريس"، التابع للوكالة، والذي دخل إلى مدار الكوكب الأحمر في عيد رأس السنة عام 2003، من التقاط هذه الصور، وقالت الوكالة؛ تمتلئ "حفرة كوروليف" المذهلة في الأراضي الشمالية المنخفضة للمريخ بالجليد على مدار السنة، بسبب طبقة دائمة من هواء المريخ البارد، والتي تُبقي على المياه متجمّدة.

وتحتوي فوهة البركان التي يبلغ طولها 50 ميلاً على 530 ميلاً مكعباً من الجليد المائي، أي بقدر ما تحتويه بحيرة "جريت بير" في شمال كندا، وفي وسط الفوهة يكون سُمكُ الجليد أكثر من ميل.

وتُظهر الصور الواردة من الكوكب الأحمر أن الحفرة ترتفع عالياً فوق السهل المحيط بها، وعندما يمرّ هواء المريخ الرقيق فوق فوهة البركان فإنه يصبح محاصراً، ويبرد ليشكّل طبقة عازلة تمنع الجليد من الذوبان.

وتكشف الأدلة الواردة من المركبات الفضائية التي تدور حول المريخ عن وجود دورات مائية قديمة وبحيرات على سطح المريخ. 

ولقد عُثر على كميات هائلة من المياه المتجمّدة في قطبي الكوكب، في يوليو الماضي، واستخدم علماء الفلك قياسات الرادار التابعة للمسبار لإيجاد ما يبدو أنه امتداد 12 ميلاً من المياه المالحة تحت سطح الكوكب.

ويُذكر أن تسمية الحفرة بـ"فوهة كوروليف" تعود إلى "سيرغي كوروليف"، مهندس الصواريخ الروسي، ومصمِّم المركبة الفضائية، والمعروف بأبي تكنولوجيا الفضاء السوفييتي، عمل كوروليف على برنامج سبوتنيك الذي أرسل أول أقمار صناعية إلى الفضاء في الخمسينيات، ثم فيما بعد على برنامج فوستوك، الذي حمل يوري غاغارين إلى كتب التاريخ كأول رجل يدور حول الأرض.

مكة المكرمة