زيت السمك يقي من تلف خلايا المخ

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 19-07-2014 الساعة 13:10
واشنطن - الخليج أونلاين


قالت دراسة أمريكية حديثة إن زيت السمك، الذي يحتوي على الأحماض الدهنية المعروفة بـ"أوميجا 3"، يقي من تلف خلايا المخ العصبية، الناجم عن تعاطي الكحول.

وأوضح الباحثون بمدرسة طب "شيكاغو ستيرتش" في جامعة "ليولا" بالولايات المتحدة، في دراستهم التي نشروا تفاصيلها في مجلة (PLOS ONE) العلمية، أمس الجمعة، أن الدراسات السابقة أظهرت أن تعاطي الكحول يسبب تلفاً في الدماغ على المدى الطويل، ويزيد من خطر الخرف.

وللتحقق من مدى فاعلية زيت السمك في إزالة الضرر من خلايا الدماغ، أجرى الباحثون تجارب على الفئران بالتعاون مع جامعة "كنتاكي" و"المعهد الوطني لتعاطي الكحول والإدمان (NIAAA)".

وعرّض الباحثون الفئران لتركيزات أعلى من الكحول، بما يعادل 4 أضعاف الحد المسموح به في القيادة بالولايات المتحدة الأمريكية، على مدى عدة أيام، للحصول على التأثير نفسه للتشوهات التي تحدث للدماغ نتيجة الإدمان على شرب الكحول.

وقارن الباحثون بين الأضرار التي لحقت بالفئران التي تعرضت لمستويات مماثلة من الكحول، لكن مع تناول زيت السمك، الذي يحتوي على حمض (DHA)، وهو أحد أحماض "أوميجا 3".

ولاحظ فريق البحث أن الفئران التي تناولت أحماض "أوميجا 3" تلافت الأضرار التي أحدثها تعاطي الكحول في الدماغ، من تلف في الخلايا العصبية، بنسبة وصلت إلى 90٪، مقارنة بأولئك الذين لم يتناولوا الأحماض.

وقال الباحثون: إن "زيت السمك لديه القدرة على الحفاظ على سلامة الدماغ من أضرار تعاطي الكحول، لكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيد النتائج التي توصلنا إليها".

وأضافوا أن "أفضل وسيلة لتجنب تلف الدماغ هو التوقف عن تعاطي الكحول، لأن مكملات زيت السمك لا يمكنها أن تجدي نفعاً من الاستمرار في تعاطي الخمور".

ويمكن الحصول على أحماض "أوميجا 3" من خلال تناول الأسماك المليئة بالزيت؛ مثل السلمون والسردين والماكريل والتونة والبوري، أو من خلال تناول مكملات زيت السمك.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن تعاطي الكحول يؤدي لوقوع 2.5 مليون حالة وفاة كل عام، وفقاً لتقرير أصدرته في 2011.

وتابع التقرير أن نحو 320 ألف شاب من الفئة العمرية بين 15-29 سنة يقضون نحبهم كل عام لأسباب لها علاقة بالكحول، ممّا يمثّل 9% من مجموع الوفيات السنوية التي تُسجّل بين تلك الفئة.

ويحتل الكحول المرتبة الثالثة في العالم ضمن أهمّ عوامل الخطر التي تؤدي للأمراض؛ ويحتل المرتبة الأولى في هذا الصدد في إقليمي غرب المحيط الهادئ والأمريكتين، والمرتبة الثانية في أوروبا.

ويذكر أن هناك علاقة بين الكحول وبين كثير من المشاكل الاجتماعية والتنموية، بما في ذلك العنف وإهمال الأطفال وإيذائهم والتغيّب عن العمل.

المصدر: وكالة الأناضول

مكة المكرمة
عاجل

"الخليج أونلاين" ينشر فحوى 3 تسجيلات لاغتيال خاشقجي