"سامسونغ" تكشف لـ"الخليج أونلاين" مزايا ساعاتها الذكية الجديدة

الرابط المختصرhttp://cli.re/gYeaZA

ساعة سامسونغ الجديدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-07-2018 الساعة 15:26
سيف الوليد - الخليج أونلاين (خاص)

كشف عملاق التكنولوجيا الكوري الجنوبي "سامسونغ"، أبرز المزايا التي سيتضمنها الجيل المقبل من ساعاتها الذكية، التي ستصدر خلال شهر أغسطس المقبل.

وقالت الشركة لـ"الخليج أونلاين" إنها عكفت خلال الفترة الماضية على بحث ما رصده المستخدمون من ملاحظات في ساعاتها السابقة، إضافة إلى ما كان يأمل المستخدمون وجوده في ساعاتهم الذكية.

وأكدت "سامسونغ" أنها استفادت من جميع هذه الملاحظات، في إنتاج الجيل المقبل من ساعاتها الجديدة التي تحمل اسم"غالكسي ووتش".

 

ووفقاً لما أوضحه فرع شركة "سامسونغ" في العاصمة البلجيكية بروكسل، فإن الساعة ستجمع أبرز الميزات الذكية التي تقدِّم الخدمات الفريدة للمستخدمين، وخاصة ما يتعلق بجانبي الصحة العامة، واللياقة البدنية.

ولفتت الشركة إلى أن من أبرز ما سيلاحظه المستخدم على الساعة الجديدة، طول فترة عمل البطارية، وطبيعة المواد المستخدمة في تصنيعها، فضلاً عن الشبه الكبير بينها وبين الساعة العادية، والذي سيمنحها قدرة أكبر على التحمل.

ومن المتوقع أن تأتي بطارية "غالكسي ووتش" بقوة 470 مللي أمبير، وهي أكبر بالمقارنة مع بطارية 380 مللي أمبير في Gear S3، وهو ما يعني إمكانية عملها يومين كاملين.

وستدعم "سامسونغ" الساعة بشبكات LTE عالية السرعة والوضوح، وستعمل مع أي شركة جوال، بحسب الشركة الكورية الجنوبية.

ويعتبر الإصدار الجديد أحدث دخول للعملاق الكوري الجنوبي في عالم الساعات الذكية، بعد انقطاع استمر أكثر من ثلاث سنوات، لم تُصدر فيه إلا نسخاً محدثة من إصداراتها القديمة.

يشار إلى أن "سامسونغ" ليست جديدة على عالم الساعات الذكية، حيث كان أول ظهور لساعاتها "غالكسي جير" عام 2013، ثم تلته إصدارات "Gear S2"، و"Gear S3"، و"Gear Sport"، إلى جانب عدد كبير من أجهزة تتبع اللياقة البدنية.

لكن هذا العام سيحمل ساعات تختلف قليلاً لعدة أسباب، بحسب ما أوضحته "سامسونغ"، تتمثل في غياب كلمة Gear لتصبح Galaxy Watch  فقط.

وسيحظى الإصدار الجديد بدعم كامل من المساعد الصوتي الذكي "بيكسبي"، فضلاً عن إمكانية ارتباطها مع أجهزة "جوجل" الذكية، وفي مقدمتها المساعد الصوتي المنزلي "جوجل هوم".

وفي الوقت الذي أُغلقت فيه القضايا بين "آبل"، و"سامسونغ"، نقلت بعض وسائل الإعلام الكورية الجنوبية عن الشركة انتقادها الخدمات التي يقدمها منافسوها في ساعاتهم الذكية، وفي مقدمتها خدمة الاتصال الخليوي، دون اقتران بالهاتف.

وستُطرح الساعة بثلاثة ألوان: الذهبي، والفضي، والأسود، في حين ستطلق "سامسونغ" إصدارات خاصة بألوان متداخلة مع اللون الأزرق، مع إمكانية التبديل بين حزام الساعة الذي سيأتي بخيارات وألوان متعددة.

وبالنسبة لحجم الشاشة، فسيكون 1.2 إنش، وهو حجم شاشة "سامسونغ جير سبورت" نفسه، كما ستكون الساعة مقاوِمة للماء والأتربة، وفقاً للمقاييس العالمية.

وفي الوقت الذي عملت فيه جميع ساعات "سامسونغ" الذكية بنظام التشغيل "Tizen OS" الخاص بالشركة، فإن الجيل المقبل يمكن أن يعمل بنظام تشغيل "Google wear".

وهذا يعني إمكانية ارتباط الساعة بهواتف "آبل"، فضلاً عن إمكانية ارتباطها بجميع أنظمة "أندرويد"، المطورة بشكل خاص من قِبل الشركات المنتجة للهواتف الذكية.

والساعة سيُعلَن عنها في 9 أغسطس المقبل، وستتاح للشراء على الموقع الرسمي ومتاجر البيع المعتمدة لـ"سامسونغ" حول العالم، في 24 أغسطس المقبل، حسب مصادر في "سامسونغ" لـ"الخليج أونلاين".

مكة المكرمة