سيارة بدون سائق من إنتاج غوغل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 17-08-2014 الساعة 20:28
كاليفورنيا - الخليج أونلاين - رويترز


قام فريق تقني من شركة غوغل بتجربة سيارة غوغل ذاتية القيادة التي تسير دون سائق، وقد تمت تجربتها في شوارع ضاحية ماونتن فيو الهادئة بوادي السليكون بولاية كاليفورنيا، حيث مقر شركة الإنترنت العملاقة.

وقال أحد التقنيين التابعين لغوغل لوكالة رويترز معلقاً على التجربة: "إنها تتوقف عند إشارة التوقف، تنحدر عند المنعطفات، لا تتمايل أو تهتز، إنها سيارة غوغل ذاتية القيادة".

المهندسون الذين أجروا التجربة ليسوا من خبراء السيارات، وإنما هم مهندسون بارعون في علوم الحاسوب والتقنية، كما لم تسر السيارة بسرعة عالية، على الرغم من أن المهندسين قالوا إنه في بعض الأوقات يكون السير بسرعة أكثر أماناً من الالتزام بالحد المسموح به خلال التجربة.

من جهته قال ديمتري دولغوف مهندس البرمجيات الروسي المولد ومهندس المشروع: إن "آلاف الأشخاص يقتلون في حوادث السيارات كل عام، هذه السيارة قد تغير كل ذلك". ويطلق ديمتري على السيارة ذاتية القيادة اسماً فنياً "المستقلة"، ويعممه على كل السيارات التي يمكنها قيادة نفسها بنفسها.

وكانت غوغل أعلنت عن البرنامج الخاص بالسيارات "ذاتية القيادة" التي تسير دون سائق عام 2010، غير أنه انطلق في العام الماضي فقط.

وأضاف دولغوف أن البرنامج قد لا يؤتي ثماره الحقيقية قبل سنوات، ومن ثم فإن شركة غوغل لا تكشف عن أي خطط تجارية لهذه السيارة التي تسير دون سائق، إن كانت هناك خطط.

وكان دولغوف قد قام برحلة في الآونة الأخيرة بواحدة من هذه السيارات، وسار بها مسافة 725 كم من وادي السليكون حتى تاهو وعاد ثانية.

وخلال جولة تجربة السيارة التي استغرقت 25 دقيقة كان بريان تروسيليني "السائق الاختباري الرئيسي" يجلس على مقعد السائق تحسباً لحدوث أي طارئ، بحيث يحول القيادة فوراً للوضع العادي، ولكن لم يحدث ما يستدعي ذلك خلال التجربة.

وجلس دولغوف في مقعد السيارة الخلفي، وقام بإدخال الوجهة المطلوبة وبرمجتها في جهاز حاسوب محمول موصول بالسيارة، فقام البرنامج بتحديد مسار الرحلة على الخريطة ثم انطلقت السيارة.

واستمرت السيارة بالسير دون مفاجآت، سوى واقعة مثيرة واحدة عندما انحرفت سيارة قادمة من الاتجاه المعاكس لليسار ناحية سيارة غوغل ذاتية القيادة، لتصبح أمامها وجهاً لوجه، لتستخدم سيارة غوغل المكابح بكفاءة وتتوقف، ليصحح سائق السيارة العادية فيما بعد مساره بعيداً وتستأنف سيارة غوغل رحلتها.

وأوضح المهندس دولغوف أن السيارة مبرمجة لتسير بالحد المسموح به للسرعة، غير أن الأبحاث توضح أن الالتزام بهذا الأمر "السير بالحد المسموح به من السرعة على الطرقات" في الوقت الذي تسير فيه سيارات أخرى بشكل أسرع قد يكون خطيراً. وبناء على ذلك فقد برمجت السيارة "المستقلة" على تجاوز حد السرعة بزيادة تصل إلى 16 كم في الساعة عند الحاجة، وعندما تسمح الأوضاع المرورية بذلك.

مكة المكرمة