صحيفة أمريكية: مذنبات قد تضرب الأرض وجهود لتلافيها

أحد هذه المذنبات قد جاء في شكل كرة نارية خضراء

أحد هذه المذنبات قد جاء في شكل كرة نارية خضراء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 12-12-2017 الساعة 08:58
ترجمة منال حميد - الخليج أونلاين


سلطت صحيفة كريستشيان ساينس مونيتور الأمريكية، الضوء على ظاهرة تزايد سقوط المذنبات والأجرام السماوية الأخرى، واعتبرتها تذكيراً بأن الأرض والكواكب الأخرى قد تغير مسارها.

ولتفادي أخطار مثل هذه المذنبات والأجرام السماوية، تم إنشاء مشروع "سبيس غارد"، من قبل وكالة "ناسا" ووكالة الفضاء الأوروبية، وهو مشروع دولي لتتبع الكويكبات والمذنبات التي يحتمل أن تكون خطرة، ويسعى من خلاله الخبراء إلى اختبار جدوى تغيير مسار الكويكبات من خلال تحطم مركبة فضائية بها.

الكونغرس الأمريكي كان قد كلّف وكالة ناسا عام 1998 بأن تجد 90 في المئة من الكويكبات التي يبلغ عرضها أكثر من كيلومتر، أي نحو عُشر حجم الكويكب الذي يعتقد أنه قد أنهى فجأة عصر الديناصورات.

ومن أجل هذا الهدف اجتمعت ناسا عام 2011، ولكن في هذه الأثناء وسّع الكونغرس مهمتها لتشمل 90 في المئة من الكويكبات التي يصل عرضها إلى 450 قدماً أو أكبر، والتي يمكن أن تسبب دماراً إقليمياً، وقد تم بالفعل اكتشاف نحو ثلث هذه الكويكبات حتى الآن، وفقاً لخبراء الفضاء.

وتشير الصحيفة إلى أن أحد هذه المذنبات قد جاء في شكل كرة نارية خضراء مشتعلة، ملأت سماء نيوجيرسي بالضوء الفريد من نوعه في وقت سابق من هذا الشهر.

اقرأ أيضاً :

علماء يرصدون أول كويكب من خارج المجموعة الشمسية

ففي الساعة الثالثة وتسع دقائق من صباح 2 ديسمبر الجاري، أظهرت لقطات شرطة داشكام في هاميلتون بولاية نيوجيرسي، نيزكاً يغرق فى الغلاف الجوي للأرض وينفجر فى "فلاش" رائع، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

كما لفتت الصحيفة إلى مرور كوكب بالقرب من الأرض في 9 نوفمبر الماضي، وهو ما لم يكشفه العلماء حتى اليوم التالي، حيث مر ضمن مسافة تصل إلى 75 ألف ميل عن الأرض، أي أقرب من ثلث المسافة التي تفصل بين الأرض والقمر.

ورغم أن التقارير الإخبارية التي تفيد بأن الكويكب الذى يبلغ قطره نحو 22 ياردة، يحمل ما يكفي من الطاقة لطمس مدينة نيويورك، فإنه قد يحرق بالفعل في الجو، ممَّا يتسبب في ضرر ضئيل، إن وجد.

ونقلت الصحيفة عن بول تشوداس، مدير مركز دراسات الأجسام القريبة من الأرض في مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة ناسا في باسادينا بولاية كاليفورنيا، قوله: "إن الرسالة الأكثر أهمية التي يجب الوصول إليها هي أن آثار الكويكبات غير محتملة للغاية".

وقد رصد الفلكيون حتى الآن أكثر من 15 ألف جسم، مع إضافة ما متوسطه 30 اكتشافاً جديداً كل أسبوع. وبهذا الصدد يقول تشوداوس: "يمكننا طمأنة الجمهور أن مراصدنا تفحص السماء الليلية في كل ليلة مظلمة، وأن قدراتنا الحالية ناجحة جداً في العثور على الكويكبات".

مكة المكرمة
عاجل

النائب الديمقراطي مالينوسكي: الكونغرس الأمريكي يمكنه إحالة اسم بن سلمان إلى الإدارة لمعاقبته وفق قانون ماغنيسكي

عاجل

وسائل إعلام روسية: فتاة تفجر نفسها قرب نقطة تفتيش في غروزني بجمهورية الشيشان