صخور "الأفيوليت" العمانية أمل العالم لمواجهة الاحتباس الحراري

صخور الأفيوليت قد تتحول إلى ثروة لسلطنة عمان

صخور الأفيوليت قد تتحول إلى ثروة لسلطنة عمان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 06-11-2016 الساعة 22:21
إسطنبول - الخليج أونلاين (خاص)


قبل نحو عشر سنوات تقريباً، اكتشف علماء الجيولوجيا أن صخور (الأفيوليت) المنتشرة بكثرة في سلطنة عمان يمكنها امتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون المسبب لظاهرة الاحتباس الحراري، وقالوا إنها تساعد في إبطاء ظاهرة ارتفاع درجات حرارة الأرض.

وهذا النوع من الصخور يسمى البريدوتيت؛ وهو صخر بركاني صواني، وهو أكثر الصخور الموجودة في غطاء الأرض أو الطبقة التي تقع مباشرة تحت القشرة، وهي تبدو أيضاً على سطح الأرض خاصة في سلطنة عمان.

ويؤكد علماء الجيولوجيا أنه عندما يحدث تلامس بين ثاني أكسيد الكربون وهذه الصخور يتحول الغاز إلى مادة صلدة مثل "الكالسيت"، وتعني كربونات الكالسيوم المتبلورة، وأن هذه العملية تحدث طبيعياً، لكن يمكن زيادة طاقتها مليون مرة لإنماء معادن تحت الأرض قد تخزن بشكل دائم ملياري طن أو أكثر من ثاني أكسيد الكربون المنبعثة بفعل نشاط الإنسان سنوياً.

اقرأ أيضاً :

أول عربية تخترع نظرية لتطوير البحث العلمي وتلقب دولياً بـ"عالم"

وفي عام 2008، قام الجيولوجي بيتر كيليمان، والكيميائي الجيولوجي يورج ماتر، من مرصد "لامونت دوهيرتي أيرث" في نيويورك (مكتشف هذه الصخور)، بحساب تكاليف استخراج الصخور وجلبها مباشرة إلى منشآت الطاقة التي تبعث منها غازات مسببة لظاهرة الاحتباس الحراري، لكنهم اعتبروها مكلفة للغاية.

وقال العالمان (آنذاك) إنهما استلهما عملية تخزين صخور البريدوتيت للكربون من خلال نقلها وحقنها بمياه ساخنة تحتوي على غاز ثاني أكسيد الكربون المضغوط، وقدما ملفاً لبراءة مبدئية لهذه التقنية.

وأكدا أن ما بين 4 مليارات و5 مليارات طن سنوياً من هذا الغاز يمكن تخزينها قرب سلطنة عمان باستخدام صخور البريدوتيت بالتوازي مع تقنية ناشئة أخرى طورها كلاوس لاكنر في كولومبيا تستخدم أشجاراً اصطناعية تمتص ثاني أكسيد الكربون من الهواء، بحسب رويترز.

وفي أبريل/نيسان الماضي، أكد الأستاذ الدكتور صبحي نصر، مدير مركز أبحاث علوم الأرض في جامعة السلطان قابوس، أن صخور البيريدوتايت الموجودة في السلطنة "تكفي لتغطية العالم كله، وتكفي لامتصاص ثاني أكسيد الكربون الموجود في الغلاف الجوي لألف ضعف".

ونقل موقع "أثير" الإخباري عن نصر قوله: "في 2006 تقريباً قامت جامعة السلطان قابوس بإجراء بعض الأبحاث على هذه الصخور، ولوحظ أنها تمتص ثاني أكسيد الكربون بشكل طبيعي في معظم الوديان بالسلطنة حيث تتوافر هذه الصخور، وأينما وُجدت مياه جارية يُلاحظ تفاعل هذه الصخور معها وتتحول إلى كلس أبيض".

وبعد نقاشات وورش عمل، وضع علماء من كل أنحاء العالم أطروحتين لعملية امتصاص ثاني أكسيد الكربون بواسطة هذه الصخور، فبعض المدارس اقترحت عملية تسييل ثاني أكسيد الكربون من المصانع المصدرة للغاز، وضخه عن طريق حفر الآبار، أما الأطروحة الثانية فاقترحت طحن هذه الصخور وخلط ثاني أكسيد الكربون المسال معها، بحسب نصر.

ودفعت عدة مؤسسات تمويلية، منها: المؤسسة الوطنية للأبحاث الأمريكية، ووكالة ناسا، ومؤسسة البحث العلمي الياباني، 4 ملايين دولار لبدء عملية الحفر والدراسة التي ستستمر 3 سنوات.

وتشمل الدراسة منطقتين مهمتين؛ إحداهما بالقرب من وادي الطائيين في المجرى المؤدي إلى وادي ضيقة، ومنطقة أخرى بالقرب من سمد الشأن في المضيبي.

وأجرت جامعة السلطان قابوس عمليات مخبرية لدراسة فوائد هذه الصخور، ولوحظ أن هناك تفاعلاً سريعاً جداً بينها وبين المياه، بشرط تزويدها بالحرارة. وخلصت الدراسة إلى أنه توجد جدوى اقتصادية لاستخدام هذه الصخور في امتصاص ثاني أكسيد الكربون.

وتقوم الأفكار المطروحة حالياً على تصدير هذه الصخور لجميع أنحاء العالم لاستخدامها، ونثرها على المناطق المائية المنتشرة، خصوصاً المناطق البحرية للاستفادة من قدرتها على امتصاص ثاني أكسيد الكربون، وحماية الشواطئ، وزيادة الكائنات المرجانية فيها.

وفي عام 2012 تواصلت بعض الشركات الهولندية مع جامعة السلطان قابوس لتوريد هذه الصخور على شكل بودرة إلى هولندا، لكن لم يتحقق ذلك بسبب سعر النقل من السلطنة إلى هولندا في ذلك الوقت، بالإضافة إلى غلاء التأمين.

اقرأ أيضاً :

"القمر العملاق".. ظاهرة فلكية نادرة تتشكل بمنتصف نوفمبر

ويؤكد خبراء ضرورة وجود صناعة محلية وتشجيع حكومي على استخدام هذه الصخور وتسويقها خارجياً، كما يحتاج الأمر إلى قرار من الأمم المتحدة لإجبار الدول على استخدام هذه الصخور للحماية من الاحتباس الحراري.

ومع ذلك فإن الأمر يحتاج إلى دراسة مستفيضة؛ لفهم عملية التفاعل بين المياه والصخور، وكيفية تسريعه، بحسب نصر الذي أكد أن جامعة السلطان قابوس ممثلة في مركز علوم الأرض، وبعض الأفراد في الهيئة العامة للتعدين، ووزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه، مهتمون بهذا الأمر، خصوصاً من الناحية البيئية.

ويقول الدكتور أحمد مراد (رئيس قسم الجيولوجيا بجامعة الإمارات) إن صخور الأفيوليت تعد تراثاً علمياً فريداً، وكنزاً يتهافت عليه العلماء الجيولوجيون في العالم لأغراض البحث والدراسة.

أما عن الأهمية الاقتصادية، فاعتبر الطوخي الأفيوليت مصدراً رئيسياً لخام الكرومايت، والبازلت الوسائدي الذي يحتوي على نسبة عالية من الذهب والخامات المعدنية الأخرى، بحسب "البيان" الإماراتية.

ودعا "مراد" إلى ضرورة الاهتمام بالأفيوليت والحفاظ عليه، وأهمية دراسة عملية التفاعل بين صخور الأفيوليت التي تحتوي على عناصر مختلفة ومياه الخليج المالحة قبل البدء في استخدامها في بناء الجزر والمنشآت البحرية، ما قد يؤدي إلى خلل بيئي وأخطار مائية عديدة.

وتعتبر سلاسل صخور الأفيوليت في سلطنة عمان واحدة من أكبر وأشهر السلاسل في العالم، وهي تمتد بطول 600 كم، وبعرض يراوح بين 50 و100 كم، وبسمك يصل إلى 3 كيلومترات.

وتمثل السلطنة أكبر وجود لهذه الصخور، وهي موجودة أيضاً في مناطق أخرى لكن بكميات قليلة جداً، كما هو الحال في جزيرة قبرص وكاليفورنيا وبعض الجزر اليابانية.

مكة المكرمة