علماء يحذرون من انتقال "كورونا" عبر الهواء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 23-07-2014 الساعة 10:45
لندن - ترجمة الخليج أونلاين


وجد علماء أول دليل على أن الفيروس القاتل "كورونا" في الشرق الأوسط ينتشر في الهواء، وهو الفيروس الذي قتل على الأقل 850 شخصاً أصيبوا به في جميع أنحاء العالم منذ ظهوره في المملكة العربية السعودية قبل عامين.

وكان الخبراء يعتقدون سابقاً أن انتقاله يتطلب الاتصال الجسدي الوثيق مع شخص مصاب أو حيوان. والإبل من أكثر الحيوانات شيوعاً في تعامل الناس معها في الشرق الأوسط، ولكن حالات معزولة من الإصابة بفيروس كورونا تم الإبلاغ عنها في أنحاء آسيا والولايات المتحدة وأوروبا، من بينهم اثنان على الأقل في بريطانيا.

إلا أن العلماء، بحسب ما أوردته صحيفة ""الإندبندنت"، أعلنوا عن اكتشافهم لعينات من هذا الفيروس معلقة في الهواء، وجاء هذا الاكتشاف على يد فريق من العلماء في جامعة الملك عبد العزيز في جدة، في المملكة العربية السعودية، إذ قام عصام الأزهر وفريقه بجمع 3 عينات من الهواء على 3 أيام متتالية من حظيرة إبل بالقرب من جدة -يملكها رجل أصيب بفيروس كورونا يبلغ من العمر 43 عاماً توفي في وقت لاحق من جراء المرض- عينة الهواء التي جمعت في نفس اليوم كانت نتيجتها، كما هو الحال مع الجمال وصاحبها.

الدراسة نشرت في مجلة على الإنترنت للجمعية الأمريكية لعلم الأحياء المجهرية، وقال الأزهر: "الرسالة الواضحة هنا هو أن الكشف عن فيروس كورونا في جزيئات الهواء، يبرر إجراء مزيد من التحقيقات والتدابير اللازمة لمنع انتقال العدوى المحمولة جواً من هذا الفيروس القاتل".

الفيروسات التي تنتشر عبر الهواء -مثل فيروسات الإنفلونزا على سبيل المثال- هي أكثر بكثير في احتمالية انتشارها بسرعة وعلى نطاق واسع في المجتمعات البشرية، من تلك التي يمكن أن تتحرك من حيوان إلى شخص أو من شخص لآخر، عن طريق الاتصال المباشر.

وفي مايو/ أيار الماضي، تبين أن الفيروس القاتل يمكن أن ينتشر عن طريق الحيوانات الأليفة المنزلية بما في ذلك القطط والكلاب، وقال الأزهر: "تؤكد هذه الدراسة أيضاً على أهمية الحصول على التاريخ الطبي بشكل مفصل مع التركيز بشكل خاص على أي تعرض للحيوان لأي حالة من المرض، وخاصة أن التقارير الأخيرة تشير إلى أن الأشخاص الذين يعملون مع الجمال يكونون أكثر عرضة من غيرهم لانتقال الفيروس".

ونصحت منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة السعودية عمال مزارع الإبل والمسالخ باتخاذ الاحتياطات اللازمة من خلال ضمان النظافة الجيدة، بما في ذلك غسل اليدين بعد لمس الحيوانات، وحماية الوجه حيثما كان ذلك ممكناً، وارتداء ملابس واقية.

مكة المكرمة