علماء يطورون تحليلاً للكشف المبكر عن طيف التوحد

يسهم الفحص بالكشف عن طرائق جديدة وفاعلة لعلاج طيف التوحد

يسهم الفحص بالكشف عن طرائق جديدة وفاعلة لعلاج طيف التوحد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 21-03-2017 الساعة 11:33


أُعلن مؤخراً في الولايات المتحدة الأمريكية عن تحليل دم جديد، سيُمكِّنُ فنيي التحليلات المرضية من تشخيص إصابة الأطفال بطيف التوحد، بدقة تصل نسبتها إلى 99% قبل إصابة الطفل بالمرض.

ويعتمد الفحص، الذي أعلنه علماء معهد بحوث التكنولوجيا الأمريكي "البوليتكنيك رينسيلار"، على تحليل المؤشرات الحيوية الأيضية قبل بدء التغييرات السلوكية لدى المصاب بالظهور، حيث يبحث الفحص عن أي تغيير في المستويات الطبيعية للمركبات الكيمائية في الدم.

وبحسب الفريق البحثي، يسهم الفحص الجديد بالكشف عن طرائق جديدة وفاعلة لعلاج طيف التوحد، وذلك بالاعتماد على المركبات الكيميائية التي سيتم قياسها، ويعد الاكتشاف الجديد بحسب العلماء، الأول من نوعه، للتفريق بين التغييرات السلوكية العصبية، وبين التوحد.

اقرأ أيضاً :

أمير الكويت في تركيا.. دلالات استراتيجية وتعزيز تحالفات عميقة

وأوضح البروفيسور يورجن هان، رئيس قسم الهندسة الطبية في المعهد، أن الفحص الجديد سيُسهم في تضييق دائرة التكهنات، لمعرفة سبب الإصابة بطيف التوحد، وتوجيه العلاج الكيميائي والسلوكي بشكل مركز، والتقليل من أي أعراض جانبية قد يسببها العلاج، هذا فضلاً عن العلاج المبكر الذي سيُجنب الطفل العديد من المضاعفات.

ووفقاً للموقع الرسمي لمعهد" البوليتكنيك رينسيلار"، فإن كُلفة علاج مرض طيف التوحد في الولايات المتحدة وحدها، تراوح سنوياً بين 11.5 و60.9 مليار دولار.

ويؤثر طيف التوحد على تفاعل المصاب مع محيطه، وقدرته على التواصل مع الآخرين، والتأثير على سلوكه العام وعواطفه تجاه ما يحب ويكره.

مكة المكرمة