علماء يطوّرون روبوتات للعمل في الأماكن شديدة الخطورة

الروبوت للأعمال الروتينية .. والخطيرة أيضاً

الروبوت للأعمال الروتينية .. والخطيرة أيضاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 03-03-2017 الساعة 20:22
سيف الوليد - الخليج أون لاين


بعد الحوادث الكثيرة في المنشآت النووية، والكوارث الطبيعية المتكررة حول العالم، التي بات وجود الإنسان فيها كمنقذ ومخلص، أمراً لا يقل صعوبة عن الحادث نفسه؛ لصعوبة الوصول لها من جهة، وتنفيذ المهام بصورتها المطلوبة من جهة أخرى.

وهو الأمر الذي دفع فريقاً من العلماء البريطانيين والأمريكيين، إلى إعداد مجموعة من الروبوتات، بجودة تصنيع عالية، تتحمل الظروف كافة، ولا سيما حوادث المنشآت النووية، والتحكم فيها عن بعد، بفاعلية كاملة.

Sanford-Human-Robot-Diver-1580x549

ونقلت شبكة " فوكس نيوز" الأمريكية عن الفريق العلمي، أن الروبوتات يجري إعدادها للقيام عن الإنسان بجميع الأعمال الخطرة، ومنها: تنظيف وتفكيك المنشآت النووية، وتنظيفها، وإزالة مخلفاتها، والتي تعد من المهام المُكلِّفة، إضافة إلى خطورتها الشديدة على حياة الإنسان.

اقرأ أيضاً:

على خُطا "نوكيا".. "موتورولا" تعتزم إحياء أجهزتها القديمة

وأوضح العالِم بارى لينكوس، أستاذ علوم الإنسان الآلي بجامعة مانشستر البريطانية، لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن على العالم اليوم أن يعيش الواقعية المطلوبة، ويدعم هذا المشروع ويستثمره بقوة، بعد عدد الضحايا الكبير، والإصابات الخطيرة التي يتعرض لها العاملون في المنشآت النووية.

Robot 1

إلى ذلك، أوضح فريق العلماء أن الروبوتات يتم تصنيعها للعمل بالظروف كافة، وخاصة تحت الماء، وتحملها الظروف الجوية كافة، والتغيّر في درجات الحرارة المختلفة، هذا فضلاً عن نقلها المواد والأشخاص المصابين، والتواصل مع مشغّليها من مسافات بعيدة.

مكة المكرمة