غوغل تسعى لتغطية الأرض بخدمات الإنترنت عبر البالونات

يتطلب قرابة 300 بالون لتشكيل حلقة حول العالم

يتطلب قرابة 300 بالون لتشكيل حلقة حول العالم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 29-10-2015 الساعة 14:55
نيويورك - الخليج أونلاين


أكدت غوغل أنها ستكون قادرة خلال العام المقبل على تغطية جزء من الكرة الأرضية، ببث شبكة "لوون" لخدمة الإنترنت عبر بالونات ستنشرها في طبقة ستراتوسفير من الغلاف الجوي.

ويتفق ذلك مع إعلان ثلاث من شركات الهواتف النقالة في إندونيسيا أنها تعتزم بدء اختبار العمل على شبكة "لوون" العام المقبل.

وكانت سريلانكا وقعت اتفاقاً سابقاً أكدت فيه رغبتها في الانضمام إلى شبكة توفير خدمات الإنترنت عن طريق الأجهزة المتصلة ببالونات الهيليوم، التي تنشرها غوغل في الأجواء وتصل سرعتها لما يشبه سرعة شبكات الجيل الرابع "4 جي".

وأعلنت غوغل عن خطتها لأول مرة عام 2013، عندما أطلقت 30 بالوناً إلى طبقة الغلاف الجوي العليا ستراتوسفير فوق نيوزيلاند.

وقال مايك كاسيدي، نائب رئيس مشروع "لوون" لشبكة "بي بي سي": إنه "في الأيام الأولى كانت البالونات تبقى خمسة أو سبعة أو عشرة أيام، والآن لدينا بالونات تبقى 187 يوماً"، مبيناً أنهم أضافوا تحسينات أيضاً على عملية الإطلاق.

وأوضح أن الأمر "يتطلب 14 شخصاً لإطلاق البالون في ساعة أو ساعتين. والآن مع الرافعة الآلية يمكننا إطلاق بالون كل 15 دقيقة باستخدام شخصين أو ثلاثة".

وأضاف أنه إذا سارت الأمور وفق المخطط فإن هذه التجربة ستحقق أهدافها، مؤكداً الحاجة إلى قرابة 300 بالون لتشكيل حلقة حول العالم.

ويحمل كل بالون جهازي استقبال وإرسال عبر موجات الراديو بعيدة المدى، علاوة على جهاز لتحديد المواقع الجغرافية "جي بي إس"، وجهاز آخر لتحديد الارتفاع والتحكم في حركة البالون، بالإضافة إلى وحدة لتوليد الطاقة الكهربائية عبر الطاقة الشمسية.

وتصنع البالونات فائقة الضغط من نوع خاص من البلاستيك، يمكنه احتواء غازات مضغوطة أخف من الهواء.

والهدف هو الإبقاء على حجم البالون مستقراً نسبياً، حتى مع حدوث تغير في درجة الحرارة؛ ما يسمح للبالونات بالبقاء جواً لفترة أطول، ويسمح بالبقاء في ارتفاع محدد من البالونات التي تتمدد وتنكمش.

مكة المكرمة