فيسبوك تختبر بنجاح طائراتها المخصصة لنشر الإنترنت

نموذج تمثيلي لطائرة فيسبوك دون طيار لتوصيل الإنترنت

نموذج تمثيلي لطائرة فيسبوك دون طيار لتوصيل الإنترنت

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 27-03-2015 الساعة 10:47
نيويورك - الخليج أونلاين


أعلن مارك زوكربيرغ، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، عن نجاح أول تجربة أجرتها شركته لطائراتها من دون طيار، التي المنتظر أن تساهم في توصيل الإنترنت للأماكن النائية من العالم لصالح مبادرة "إنترنت دوت أورغ".

وأوضح زوكربيرغ، عبر حسابه على شبكة فيسبوك الاجتماعية، بعض ملامح التصميم النهائي للطائرة؛ إذ ستملك جناحاً أكبر من أجنحة طائرة نقل الركاب من نوع بوينغ 737، ولكنه أخف في الوزن من السيارات التقليدية، ومزود بخلايا للطاقة الشمسية.

وأضاف مؤسس فيسبوك ومبادرة "إنترنت دوت أورغ" أن الطائرة سوف تكون قادرة على التحليق المستمر لعدة شهور بفضل التزود بالطاقة الشمسية، وذلك على ارتفاع أعلى من 60 ألف قدم.

وأكد زوكربيرغ أن بفضل تلك الطائرات من دون طيار ستكون مبادرة "إنترنت دوت أورغ" قادرة على توفير اتصال بالإنترنت لنحو 10% من سكان العالم الذين يواجهون مشاكل في الولوج إلى الشبكة العنكبوتية؛ بسبب وجودهم في مناطق نائية أو مناطق تفتقد لوجود بنية تحتية قادرة على إتاحة الإنترنت.

هذا، ومن جانبها شاركت فيسبوك، خلال مؤتمرها للمطورين F8 2015، المنعقد في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية، عدة معلومات إضافية عن الطائرة، التي تطور تحت الاسم الرمزي أكويلا "Aquila"، الذي يعني النسر باللغة الإيطالية.

وأشارت فيسبوك إلى أن الارتفاع المحدد للطائرة، 60 ألف قدم فوق سطح الأرض، سيوفر لها مجالاً مثالياً للتحليق دون مشاكل؛ بفضل سرعة الرياح المنخفضة فيه واعتدال الأحوال الجوية، مما يتيح لها التحليق لثلاثة شهور متواصلة بعد كل إطلاق، لتوصيل الإنترنت عبر تقنية الليزر.

يذكر أن فيسبوك أطلقت مبادرة "إنترنت دوت أورغ" في 2013 بالتعاون مع عدة شركات تقنية مثل إريكسون وسامسونغ وأوبرا ونوكيا وكوالكوم وميدياتك، وهدفها الرئيسي جعل عملية الوصول إلى الإنترنت متاحة لجميع سكان الأرض، وهي المبادرة التي تشرف على تطوير الطائرة داخل "مختبر الاتصال" التابع لفيسبوك، الذي يضم خبراء من مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة "ناسا" ومن مركز أبحاث "أميس".

مكة المكرمة