"فيسبوك" تكشف عن محاولة لاختراق انتخابات الكونغرس الأمريكي 2018

الرابط المختصرhttp://cli.re/L2ApMy

الكونغرس الأمريكي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-08-2018 الساعة 18:22
لندن - الخليج أونلاين

أعلنت شركة "فيسبوك"، الأربعاء، أنها اكتشفت محاولة لاختراق الحملة الانتخابية للكونغرس الأمريكي، المقرَّرة في نوفمبر  القادم، وامتنعت عن تحديد مصدرها، لكن أعضاء الكونغرس الذين أطلعتهم على الأمر قالوا إن أسلوب الاختراق يشير إلى دور روسي.

ونقلت وكالة "رويترز" عن الـشركة قولها: إنها "اكتشفت حملة منسَّقة جديدة للتأثير السياسي وتضليل مستخدميها، وزرع الشقاق بين الناخبين قبل انتخابات الكونغرس الأمريكي".

وأضافت أنها "حذفت 32 صفحة وحساباً من موقعي فيسبوك وإنستغرام؛ في إطار مسعى لمحاربة التدخّل الخارجي في الانتخابات الأمريكية".

وبهذا الخصوص قال السيناتور مارك وارنر، كبير الديمقراطيين في لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ، للصحفيين: "يمكنني القول إنني أعتقد وبدرجة عالية من الثقة أن هذا أمر مرتبط بالروس".

وكالة "رويترز" نقلت عن مسؤولَيْن بالمخابرات الأمريكية، لم تسمّهما، أنه "لا توجد أدلّة كافية لاستنتاج أن روسيا تقف وراء حملة الفيسبوك"، لكن أحدهما أشار إلى أن "أوجه الشبه والأهداف والمنهجيَّة المرتبطة بالحملة الروسية في عام 2016 مدهشة للغاية".

وهو ما أكَّده مختبر البحوث الجنائية الرقمية التابع لمجلس الأطلسي، والذي عُرضت عليه الصفحات المعنيَّة قبل وقفها، حيث أشار إلى أنه "توجد أوجه شبه في اللغة والمنهج بين تلك الصفحات وحسابات وهميَّة سابقة من وكالة أبحاث الإنترنت التي تُعرف بأنها (مصنع طُعم)؛ لأنها تثير الرأي العام على مواقع التواصل الاجتماعي".

وأشار المختبر إلى "أخطاء دائمة في الترجمة والتركيز الهائل على القضايا المثيرة للاستقطاب في مقدمة أي دورة إخباريَّة".

وقالت شيريل ساندبرغ، كبيرة مسؤولي التشغيل في فيسبوك، بمؤتمر صحفي عبر الهاتف: إن "محاولات التأثير في الرأي العام ستصبح على الأرجح على درجة من التعقيد تسمح لها بالإفلات من التدقيق الذي تجريه فيسبوك، ووصفت الأمر بأنه سباق تسلُّح".

ذكر مسؤولون في فيسبوك، بالمؤتمر الصحفي، أن "أحد الحسابات المعروفة من وكالة أبحاث الإنترنت الروسية كان شريكاً في إدارة إحدى الصفحات الوهميَّة لسبع دقائق، لكن الشركة لا تعتقد أن ذلك دليل يكفي لأن تُنسب الحملة للحكومة الروسية".

وبيَّنت الشركة، في وقت سابق، أن 126 مليون أمريكي ربما شاهدوا محتوى سياسياً مدعوماً من روسيا من خلال الفيسبوك على مدى عامين، وأن 16 مليوناً ربما اطَّلعوا على معلومات روسيَّة عبر تطبيق "إنستغرام" لتبادل الصور.

واتَّخذت الشركة خلال الأشهر القليلة الماضية خطوات لطمأنة المشرّعين الأمريكيين والأوروبيين إلى أن الأمر لا يستدعي فرض المزيد من الإجراءات التنظيمية؛ ويقول مارك زوكربرغ، الرئيس التنفيذي للشركة، إن فيسبوك لديها 20 ألف موظَّف يعملون لحراسة الموقع وحمايته.

مكة المكرمة