في أكبر تحديث منذ إطلاقه: فايرفوكس قادم بأحدث تقنيات الويب

التحديث هو الأكبر من نوعه منذ إطلاق فايرفوكس عام 2002

التحديث هو الأكبر من نوعه منذ إطلاق فايرفوكس عام 2002

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-07-2015 الساعة 18:11
واشنطن - الخليج أونلاين


تعتزم مؤسسة موزيلا، إعادة بناء أجزاء أساسية من متصفح الويب التابع لها، فايرفوكس، وذلك لأول مرة منذ إطلاقه في عام 2002، سعياً منها لمواكبة تقنيات تطوير الويب الحديثة.

وقال رئيس الهندسة لدى موزيلا، ديف كامب، في رسالة على القائمة البريدية الخاصة بالمؤسسة: "إنه وبالرغم من كون فايرفوكس قد بُنيَ باستخدام تقنيات الويب، إلا أن الشركة قادرة على القيام بعمل أفضل بكثير"، بحسب ما أفادت بوابة الأخبار التقنية.

يُذكر أن واجهة المتصفح مبنية على لغة واجهة المستخدم "زول" XUL التي طورتها موزيلا بناءً على لغة XML لملء الفجوة التي كانت تعاني منها لغة "إتش تي إم إل" HTML في ذلك الوقت.

ووفقاً لرسالة كامب، ولأن XUL ليست "تقنية ويب"، فإنها لم تحز على المزيد من الاهتمام الذي تحتاجه، الأمر الذي نجم عنه مشكلات في الأداء تُركت دون إصلاح، فضلاً عن تسببها بتعقيدات مع محرك "جيكو" Geko الذي تعتمده موزيلا في فايرفوكس.

وأكد كامب أن موزيلا تنوي الابتعاد بفايرفوكس عن لغتي XUL وXBL، على الرغم أن المناقشات الداخلية داخل الشركة قد بدأت للتو.

ويُعتقد أن هذا التحول يعد كبيراً لموزيلا، كما يمكن أن يكون له آثار ضخمة لمطورين ملحقات المتصفح والشركة نفسها، وأقر كامب بأن الإجابة على الأسئلة الكبيرة "سيستغرق بعض الوقت".

مكة المكرمة