قلق في "آبل" من حرب تجارية بين أمريكا والصين

السلطات الصينية قامت بالفعل بتأخير سيارات فورد في الموانئ الصينية

السلطات الصينية قامت بالفعل بتأخير سيارات فورد في الموانئ الصينية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 19-06-2018 الساعة 18:47
واشنطن - الخليج أونلاين


تشعر شركة "آبل" الأمريكية العملاقة بالقلق من أن الحكومة الصينية قد تخلق عقبات تنظيمية ومشاكل في شحن منتجاتها مع استمرار تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة والصين، بشأن خطة واشنطن لفرض ضرائب مليارية على المنتجات الصينية.

وقد برز هذا القلق في لمحة عامة عن الرئيس التنفيذي لشركة "آبل"، تيم كوك، الذي يقال إنه يعمل في وقت واحد مع كل من الحكومتين للحفاظ على قوة سوق "آبل"، على الرغم من القضايا الشخصية وغيرها.

وبدأ المسؤولون الأمريكيون، بقيادة الرئيس دونالد ترامب، حرباً تجارية مع الصين، في محاولة لانتزاع تنازلات من البلاد، التي ارتفعت اقتصادياً على مدى العقدين الماضيين بسبب العمالة الرخيصة وضعف حماية الملكية الفكرية.

وقد اشتكت شركات التكنولوجيا، مثل "آبل"، من انتهاك ابتكاراتها مع الاعتماد المتزايد على العمالة الأجنبية لتصنيع منتجاتها، وعملت الولايات المتحدة بشكل غير متساوٍ مع الصين لحلها.

ووفقًا للتقرير، فإن إدارة ترامب قد أخبرت تيم كوك صراحة أنها لن تفرض تعرفة جمركية على أجهزة هواتف آيفون المجمعة من الصين، وهو ضمان رئيسي للشركة، التي تشعر بالقلق حيال الإجراءات المحتملة من جانب الحكومة الصينية.

اقرأ أيضاً :

"آبل" تطرق أبواب الأوسكار لدخول عالم السينما

ويقال إن شركة "آبل" تخشى أن تستشهد الحكومة الصينية بمخاوف تتعلق بالأمن القومي لفرض تأخيرات بيروقراطية على سلسلة التوريد والمنتجات النهائية، بشكل يتماشى مع التصرفات الأمريكية الأخيرة التي فرضت عقوبات على شركات الاتصالات الصينية هواوي و "ZTE".

وبحسب ما ورد، فإن السلطات الصينية أخَّرت بالفعل سيارات فورد في الموانئ الصينية، وهو وضع يمكن أن يؤثر بشكل كبير على توفر أي من منتجات آبل أو جميعها خلال موسم العطلات القادم.

وقامت الشركة المصنعة لهواتف "آيفون" بتأسيس اثنتين من منشآت البحث والتطوير في الصين، وقدمت تمويلاً بقيمة مليار دولار أمريكي لشركة خدمات الركوب الصينية ديدي تشوكسينغ، وأنشأت مكاناً جديداً لعلامتها التجارية، وسحبت تطبيقات من متجرها الصيني للتطبيقات، ومن ذلك تطبيق صحيفة "نيويورك تايمز"، والعديد من التطبيقات التي سمحت للعملاء الصينيين بالالتفاف على الرقابة التي تحجب مواقع مثل فيسبوك وتويتر.

وتمتلك الشركة دوافع للقلق من الانتقام الصيني، إذ وجهت إدارة الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، عام 2014 اتهامات لـ5 قراصنة يتبعون للجيش الإلكتروني الصيني، مما زاد من التوترات المتعلقة بتسريبات المراقبة الأمريكية.

وبعد مرور عدة أشهر، أخرت الهيئات التنظيمة الصينية الموافقات الخاصة بجهاز "iPhone 6" لإجراء تقييمات سلامة إضافية، وأدرك التنفيذيون في شركة آبل التأخيرات على أنها انتقام.

مكة المكرمة
عاجل

أمريكا | أ.ف.ب: نائب الرئيس يقول إنّ واشنطن عازمة على محاسبة جميع المسؤولين عن عملية قتل خاشقجي