كيف أنهت "جوجل" مخاطر الأجهزة الذكية على الأبناء؟

التطبيق موجّه لمن هم دون عمر الـ 13

التطبيق موجّه لمن هم دون عمر الـ 13

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 17-03-2017 الساعة 12:47
سيف الوليد - الخليج أونلاين


أعلن عملاق التكنولوجيا "جوجل" عن تطبيق جديد، وجّهته بصورة خاصة للعائلة، بعد تقارير عالمية عن مخاطر الأجهزة الذكية، والوقت الطويل الذي يقضيه أفراد العائلة مع هذه الأجهزة، ولا سيما الأطفال منهم.

وسيتيح تطبيق فاملي لينك (Family Link) للأبوين المراقبة والتحكم في الأجهزة الذكية العاملة بنظام "آندرويد" الخاصة بأبنائهم، حيث أوضحت "جوجل" من خلال مدوّنتها الرسمية، الأربعاء، أن الأجهزة الذكية فتحت عالماً كبيراً أمام الجميع، ما يستدعي، بحسب الشركة، اتخاذ الإجراءات اللازمة لتصفّح هذا العالم الواسع بأمان، دون القلق من أي محتوى غير مناسب، أو ضياع الوقت.

وسيعمل التطبيق على أجهزة الآندرويد العاملة بالإصدار 4.4 (كت كات) فما فوق، في حين لن يتوفر التطبيق على منصة "آي أو إس" التي تعمل بها أجهزة "آبل"، وسيعمل التطبيق من خلال تثبيته على الجهاز المُراد التحكم فيه ومراقبته، وعمل حساب خاص له، ثم يفتح الحساب ذاته على جهاز الأبوين.

اقرأ أيضاً:

"سامسونج" تؤكد أحد التسريبات الهامة لهاتف جالكسي "إس 8"

وسيتمكّن الأبوان من خلال تطبيق "Family Link" من التحكّم في التطبيقات التي يمكن تثبيتها، حيث سيصل إشعار إلى الأبوين لإعطاء السماح بتحميل التطبيق أو لا، كما سيُمكِّنهم التطبيق من إعداد خطة يومية، أو أسبوعية، أو شهرية، تُطلعُهم على الوقت الذي يقضيه أبناؤهم على الأجهزة الذكية، حيث سيُمكنهم بذلك تحديد الوقت والمُدة المُناسبة للاستخدام.

كما سيُمكن من خلال التطبيق إدارة الأجهزة بشكل كامل من حيث الإغلاق والفتح، لتتوفر بذلك أجواء آمنة، وبرقابة كاملة من العائلة، وسيُمكن تحميل التطبيق من خلال صفحة وفّرتها الشركة لتطبيق "Family Link" بشكل خاص.

الجدير بالذكر أن التطبيق موجّه لمن هم دون عمر الـ 13، إضافة إلى أنه سيعمل بانطلاقته الأولى في الولايات المتحدة فقط، على أن يتم توفيره من قبل "جوجل" لأنحاء العالم خلال الربع الثاني من العام الجاري، مع إتاحته على جميع منصات التشغيل.

مكة المكرمة
عاجل

الرئاسة التركية: حددنا 15 أكتوبر موعداً للانتهاء من تطهير المنطقة من الأسلحة الثقيلة في إدلب

عاجل

الإذاعة الرسمية في تنزانيا: انتشال أكثر من 100 جثة من بحيرة فيكتوريا بعد حادثة غرق العبارة