كيف تحوّل متصفح "Tor" إلى أداة تجسس للمخابرات الأمريكية؟

"Tor" لم يعد أمناً بل حصان طروادة لوصول المخابرات الأمريكية إليك

"Tor" لم يعد أمناً بل حصان طروادة لوصول المخابرات الأمريكية إليك

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 23-12-2015 الساعة 22:55
لندن - الخليج أونلاين


يبدو أن متصفح وشبكة "Tor" تحميك من ملاحقات الأجهزة الأمنية في بلادك، لكنها لا تعفيك من ملاحقة وكالة الأمن القومي الأمريكية "NSA". فبحسب تقرير نشره موقع "BER" الألمانية فإن وكالة الأمن القومي الأمريكية، لديها نظام حاسوبي مُخصص للولوج إلى متصفح وشبكة "Tor" يُطلق عليه "XKeyscore"، ويهدف إلى جمع البيانات حول مستخدميه.

نشط تطبيق "Tor" بشكل فعال على الساحة العربية تحديداً في عام 2011 خلال ثورات الربيع العربي، لحمايتهم من الملاحقات الأمنية خلال نشاطاتهم، إذ يعمل التطبيق كبرنامج تخفٍ على شبكة الإنترنت، يمكّن مستخدميه من الاتصال بدون الكشف عن الهوية على شبكة الإنترنت.

كما يتيح التطبيق زيادة مستوى الخصوصية والأمن على شبكة الإنترنت، ويوفر الأساس لمجموعة من التطبيقات التي تسمح للمنظمات والأفراد تبادل المعلومات من خلال شبكات عامة بخصوصية، دون الحاجة للكشف عن مكان المستخدم.

وبحسب التقرير الألماني، فإن الولايات المتحدة وحلفاءها تعمل على تعقب مستخدمي "Tor" منذ أكثر من ثلاثة أعوام، ولكن هذا الأمر أخذ منحنى آخر بعد اعتداءات باريس، الشهر الماضي، إذ أشارت التحقيقات الفرنسية إلى استخدام المهاجمين لتطبيق "تيليغرام" بسبب امتلاكه "نظام تشفير البيانات" كالموجود في نظام "Tor"، وعليه ضمان تواصلهم بعيداً عن أعين الجهات الأمنية، الأمر الذي جعل وكالة الأمن القومي الأمريكية، تعكف على وضع مستخدمي التطبيق، تحت طائلة "المراقبة المباشرة" على شبكة الإنترنت لضرورات أمنية بحسب تقرير "BER".

- تحت المجهر

ومعروف عن وكالة الأمن القومي الأمريكية "NSA" نهمها الشديد للبيانات وجمعها بُطرق ملتوية، سواء بالاتفاق مع الشركات التقنية أو بدونها.

ويعمل برنامج "XKeyscore" الذي تستخدمه الوكالة على تصنيف مستخدمي الإنترنت حول العالم خاصة خارج الولايات المتحدة إلى فئتين، الأولى لديها المعرفة اللازمة لحماية بياناتها وتشفيرها باستخدام تقنية "Tor"، والثانية هي الفئة العامة من المستخدمين بدون أي معرفة بوجود "Tor" أصلاً أو أهميته.

وبحسب موقع "BER"، فبعد تصنيف المستخدمين إلى الفئتين، يقوم برنامج وكالة الأمن القومي بجمع جميع البيانات الممكنة حول المجموعة الأولى، لاحتمال وجود "إرهابيين" متخفين بها.

ويذكر التقرير أن برنامج "XKeyscore" شاركته وكالة الأمن القومي الأمريكية مع وكالات استخباراتية أخرى في "بريطانيا، وكندا، وأستراليا، ونيوزيلندا، وألمانيا".

وبحسب معلومات سربها العميل الأمريكي المنشق عن المخابرات الأمريكية إدوارد سنودن، فإن قدرات البرنامج تتعدى التجسس على البريد الإلكتروني والدردشة ونشاط تصفح الإنترنت، بل تصل إلى جمع الصور، والمستندات، والمكالمات الصوتية، والوصول لكاميرا الويب، وتاريخ البحث على الشبكة العنكوبوتية، والنشاط على الشبكات الاجتماعية، والتجسس على ما يتم كتابته بلوحة المفاتيح الخاصة، وتحميل الملفات من الإنترنت، ومكالمات سكايب وغير ذلك، ما يجعل خصوصيتك كلها تحت "مجهر" الاستخبارات.

مكة المكرمة