لا يمكنك مقاطعة وسائل التواصل الاجتماعي؟.. حل قريب سيساعدك

لا يستطيع المستخدمون الامتناع عن التحقق من الدردشات

لا يستطيع المستخدمون الامتناع عن التحقق من الدردشات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 28-12-2016 الساعة 19:15
واشنطن - الخليج أونلاين


أظهرت نتائج استطلاع أجرته شركة "كاسبرسكاي لاب"، المتخصصة في تزويد حلول الأمن الإلكتروني، أن الغالبية العظمى من الناس يرغبون في التخلي عن حساباتهم على مواقع الشبكات الاجتماعية؛ لكونها تعتبر "مضيعة للوقت".

ووفقاً للاستطلاع، يعود السبب وراء عدم قيام الأفراد بإلغاء حساباتهم على مواقع مثل "فيسبوك" و"إنستغرام" وغيرها، لمجرد خشيتهم من فقدان المحتوى الرقمي الخاص بهم، والذي يضم ذكرياتهم وعناوين الاتصال بأصدقائهم عليها، وهو ما جعل الشركة تبحث عن حل حقيقي.

وشملت الدراسة 4831 مستطلعاً، واحتوت على ثمانية أسئلة، وتُرجمت إلى تسع لغات، وتمت برمجتها باستخدام برنامج (Poll Daddy) المتخصص بالتصويت، بحسب ما نقلت صحيفة "الإمارات اليوم".

اقرأ أيضاً:

أبرز ما بحث عنه الخليجيون على "جوجل" في 2016

وتعمل "كاسبرسكاي لاب" على التوصل إلى حل من شأنه مساعدة الناس على الاحتفاظ بذكرياتهم الرقمية، عبر تطبيق (FFForget)، الذي سيتيح لهؤلاء إمكانية أخذ نسخة احتياطية لذكرياتهم الرقمية المخزنة على مواقع التواصل الاجتماعي، والاحتفاظ بها في حاوية الذاكرة المحميّة والمشفرة.

ومن المتوقع أن يوفر هذا التطبيق لجميع الأفراد حرية إلغاء اشتراكهم في أي حساب على مواقع التواصل الاجتماعي وقتما يريدون، دون فقدان أي جزء من المحتوى الرقمي الشخصي الخاص بهم.

وأشارت دراسة سابقة إلى وجود رغبة قوية لدى الأفراد لاستخدام أجهزة رقمية كأداة خارجية لحفظ ذكرياتهم الشخصية.

وفي المقابل، أظهرت نتائج أبحاث أخرى بأن الأفراد لا يستطيعون الامتناع عن التحقق من الدردشات الواردة إليهم عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، أو تحديث حالتهم على أجهزة هواتفهم المتنقلة.

ومع ذلك، أظهر هذا الاستطلاع الأخير أن المستخدمين في الواقع ينتقدون سلوكهم ذاتياً، ويدركون أبعاده، حيث أعرب 39% من المستطلعين عن اعتقادهم بأنهم يضيعون وقتهم على مواقع الشبكات الاجتماعية.

في حين أفاد ما يقرب من 78% بأنهم يعتزمون جدياً إلغاء حساباتهم على مواقع شبكات التواصل الاجتماعية والاستغناء عنها كلياً.

وتعتقد الغالبية العظمى (62%) من المستطلعين بأنهم سيفقدون الاتصال بأصدقائهم في حال إلغاء حساباتهم على تلك الشبكات، في حين بدا 21% أقل قلقاً حول أصدقائهم، ولكنهم أظهروا مخاوف من عدم تمكنهم من استرجاع ذكرياتهم الرقمية، مثل الصور.

مكة المكرمة