ما الذي يجعل الأفكار الإبداعية تأتي عند الاستحمام؟

يعمل هذا النوع من أحلام اليقظة على استرخاء قشرة الدماغ

يعمل هذا النوع من أحلام اليقظة على استرخاء قشرة الدماغ

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 09-11-2016 الساعة 15:00
واشنطن - الخليج أونلاين


أثبتت دراسة حديثة أجراها عالم النفس رون فريدمان، وصاحب كتاب "أفضل الأماكن للعمل: فن صناعة البيئة المناسبة للعمل"، أن 72% من الأشخاص تأتيهم الأفكار الإبداعية أثناء الاستحمام.

فبحسب الدراسة، يساعد الماء الحار على زيادة تدفق مادة الدوبامين التي يفرزها الدماغ وتؤثر في الأحاسيس والسلوكيات، خصوصاً التركيز والانتباه، إضافة إلى قدرة الماء الساخن على المساعدة في استرخاء الجسد، وهو ما يصفي الذهن ويفسح المجال لبدء جريان الأفكار.

وأوضح موقع "مينتل فلوسس"، أن الأسباب التي تجعل من وقت الاستحمام رائعاً للتفكير لا تقتصر على الاسترخاء وصفاء الذهن، إذ إن وقت الاستحمام قد يكون الوقت الوحيد الذي يمضيه معظم الناس على انفراد، وهو ما يسمح لنا بالانجراف في أحلام اليقظة من دون أن تعيقنا الأحداث المحيطة بنا عن التفكير في هدوء، ما يفسح لنا المجال للاتصال باللاوعي الخاص بنا.

اقرأ أيضاً :

كلينتون.. "روكي" السياسة تتحطم على حلبة البيت الأبيض

ويعمل هذا النوع من أحلام اليقظة على استرخاء قشرة الدماغ، التي تعمل على التحكم في القرارات والأهداف والسلوكيات، إضافة إلى أن هذه الأحلام تعمل على تنشيط ما يُعرف بالـ "شبكة الافتراضية لعمل الدماغ"، التي تفسح المجال للاتصال بين أجزاء الدماغ كاملاً، ما يسهل عملية استلهام الأفكار التي قد تغيب عن عقلنا الواعي في أوقات أخرى.

ولفت موقع "بزنس أنسايدر"، إلى أن التفكير في شكل مكثف في أمر ما يعمل على إعاقة "الشبكة الافتراضية لعمل الدماغ" عن عملها، إذ إنه يؤدي إلى تنشيط قشرة الدماغ، وهو ليس بالأمر السيئ، إذ إنه يساعدنا على استجماع تركيزنا لإنهاء المهام اليومية المطلوبة في العمل قبل مواعيد تسليمها على سبيل المثال، إلا أن هذا الأمر يجعلنا لا نفكر بطريقة إبداعية؛ لأن العقل يميل إلى استثناء الأفكار الإبداعية وغير الاعتيادية أثناء تركيزه على إنجاز مهمة معينة، على عكس الحال التي نكون فيها أثناء الاستحمام.

مكة المكرمة