ما علاقة تلوث الهواء بالتوحّد عند الأطفال؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G74EYr

تعرّض الحامل لهواء ملوّث في فترة الحمل يُسهم في الإصابة بالتوحد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 20-11-2018 الساعة 09:02
طه الراوي - الخليج أونلاين

توصّلت دراسة حديثة أُقيمت في كلية العلوم الصحية بجامعة سايمون فريزر الكندية، إلى أن تلوّث الهواء المرتبط بمرور الوقت قد يؤدّي دوراً في تطوّر مرض التوحد.

وبحسب موقع "ميديكال إكسبريس"، فقد بيّنت الدراسة أنّ التعرض لهواءٍ ملوثٍ أثناء فترة الحمل سيزيد من احتمالات أن يُصاب الطفل بالتوحد في سن الخامسة.

وأشار الباحثون إلى أن وجود "أكسيد النيتريك" كأحد الملوّثات في الهواء هو ما يسبّب هذه النتيجة.

وقال رئيس فريق البحث، ليف باجالان: "لا يوجد علاج لاضطراب طيف التوحّد، لذا فإن الوقاية لها دور مهم".

وأضاف باجالان: "إن تجنّب تلوث الهواء ليس بالأمر السهل؛ لأنه في كل مكان حولنا، ويجب أن يسهم الجميع بالحد من التلوث، وأن يُنظر للمسألة على أنها مسألة صحية عامة".

ويعاني 1 من كل 59 طفلاً أمريكياً من مرض التوحّد، وفقاً لإحصائيات المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، وتتراوح الأعراض ما بين معتدلة إلى حادّة.

ووفقاً لنفس الموقع، بدأ العلماء يعتقدون أن العوامل البيئية تؤدّي دوراً في ازدياد هذه الحالات، كما أن الدراسات البحثية تتجه نحو تلوث الهواء كواحد من الأسباب.

ويرى بعض المعترضين على نتائج الدراسة أن التوحّد مرتبط بأسباب بيئية واجتماعية، ووسائل تربية مغلوطة؛ ومنها ترك الطفل وحده أمام أجهزة الهواتف الذكية أو أمام التلفاز، وإبعاده عن الاجتماع مع أقرانه، وجعله انعزالياً، ولا يمارس طفولته كما يجب.

لكن فريق البحث يرد على هذه المسألة بقوله إن الأسباب الاجتماعية لها أثر واضح، وهي تحدث بعد ولادة الطفل وتظهر أعراضها بعد سن الثالثة.

وتشير الدراسة إلى أن تعرّض الأم لهواء ملوّث في فترة الحمل يُسهم في زيادة نسبة الإصابة وليست هي السبب الوحيد.

مكة المكرمة