محطات كهرباء أمريكية تتحول لسيطرة قراصنة روس

الرابط المختصرhttp://cli.re/GYnAVz

الحروب الإلكترونية نمط جديد من حروب القرن الحادي والعشرين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 25-07-2018 الساعة 18:55
واشنطن - الخليج أونلاين

ذكر مسؤولون أمريكيون أن قراصنة روساً نجحوا في اختراق الخطوط الدفاعية الإلكترونية لعدة محطات طاقة بالولايات المتحدة، وتحكموا في عملها.

ونقلت جريدة "وول ستريت جورنال"، الأربعاء، عن الـمسؤولين، الذين لم تسمهم، أن "القراصنة الروس كان بإمكانهم إغلاق إمدادات الكهرباء عن بعض الولايات والتسبب في انقطاع الطاقة".

وأشاروا إلى أن "القراصنة المدعومين من الدولة الروسية استخدموا حواسيب غير متصلة بالشبكة الدولية للإنترنت بشكل مباشر"، مشيرين إلى أن تلك الهجمات "استهدفت كذلك شركات أصغر توفر إمدادات الكهرباء لشركات ومواقع خدمات أخرى".

من جهتها أوضحت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية، أن "هذه المجموعة من القراصنة، التي تعرف باسم "دراغونفلاي" أو "الدبور"، تم تتبع أنشطتها واتضح أنها تعمل من الأراضي الروسية، وقرصنت أعمال مئات الشركات والضحايا.

وذكرت "وول ستريت جورنال" أن عمليات الاختراق تمت عبر رسائل بعثت إلى عاملين على حساباتهم سواء على البريد الإلكتروني أو شبكات التواصل الاجتماعي.

وأضافت أن وزارة الأمن الداخلي الأمريكية حذرت شركات الطاقة والكهرباء عبر البلاد من عمليات الاختراق بمجرد الكشف عنها.

وأشارت الجريدة إلى أن الوزارة قررت الحديث عن هذا الاختراق الأمني بشكل علني وفي وسائل الإعلام لكي ترفع وعي الجميع بهذا الخطر، وتحذر شركات أخرى قد تكون مخترقة دون أن تعرف ذلك.

ونقلت عن نائب مساعد سابق لوزير الدفاع الأمريكي، قوله إنهم يضعون أنفسهم في موقف الاستعداد لشن هجمات على شبكاتنا سواء بنطاق ضيق أو واسع حسب الظروف.

تجدر الإشارة إلى أن مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) الأمريكي حذر، في يناير الماضي، من أن متسللين روساً اخترقوا مئات الآلاف من أجهزة توجيه البيانات عبر الإنترنت (الراوتر) بالمنازل والشركات، وأن بوسعهم الحصول على معلومات المستخدمين أو وقف تدفق بيانات الإنترنت.

وحث المكتب حائزي أنواع كثيرة من أجهزة التوجيه على إغلاقها ثم فتحها، وتحميل تحديثات من الشركات المصنعة لحماية أجهزتهم.

ويقول خبراء غربيون إن روسيا شنت سلسلة من الهجمات على شركات في أوكرانيا على مدى أكثر من عام وسط صراع بين البلدين؛ ما تسبب في خسائر بمئات الملايين من الدولارات وانقطاع واسع للكهرباء في واقعة واحدة على الأقل.

مكة المكرمة