مختصون يحذرون: نقص "فيتامين د" يهدد السعوديين

ممارسة رياضة المشي لها فوائد في اكتساب "فيتامين د"

ممارسة رياضة المشي لها فوائد في اكتساب "فيتامين د"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 02-11-2016 الساعة 13:17
الرياض - الخليج أونلاين


قال مختص في المكملات الغذائية والفيتامينات إن 90% من سكان السعودية يعانون من نقص "فيتامين د"، مستنداً إلى دراسات منظمة الصحة العالمية.

وتأتي تعليقات متخصصي الفيتامينات مترافقة مع دعوات اليوم العالمي لـ"فيتامين د"، المصادف للثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني كل عام، الذي يحتفل به منذ ثماني سنوات.

ونقلت جريدة "الحياة"، الأربعاء، عن الطبيب الصيدلي المتخصص في المكملات الغذائية والفيتامينات د. محمد أبو الفضل، أن وزارة الصحة السعودية توزع ما يقرب من 30 ألف كبسولة مجانية؛ في إطار الحملة الصحية التوعوية التي تستهدف مختلف الجامعات والمدارس، وصالونات التجميل النسائية، وأماكن انتظار المرضى في مستشفيات ومستوصفات المدن الكبرى، والمقاهي العائلية، والأندية الصحية النسائية.

اقرأ أيضاً :

واشنطن تايمز: العبوات الناسفة تعرقل التقدم نحو الموصل

وذكر في سياق حديثه أنه يُوزع خلال الحملة بروشورات تعريفية، تشمل معلومات طبية متقدمة باللغتين العربية والإنكليزية عن أهمية "فيتامين د"، وخطورة نقصانه في الجسم، وكمية الجرعات الدولية التي يحتاجها الجسم، بالنسبة للعمر الافتراضي للإنسان.

أما الأهداف والرسائل العامة للحملة فهي التوعية بأهمية الوقاية من مرض هشاشة العظام بالتركيز على الاهتمام بثلاث خطوات هي القيام بممارسة الرياضة بانتظام، والتأكد من الحصول على ما يكفي من "فيتامين د"، واتباع نظام غذائي متوازن مع كثير من الأطعمة الغنية بالكالسيوم، ورفع الوعي الجماهيري للأخطار المترتبة على الإصابة بمرض هشاشة العظام.

وتابع قائلاً: "إن هناك علاقة مباشرة بمشاكل نقص فيتامين د، وتختلف أعراضها تبعاً للفئة العمرية، وبشكل عام يسبب نقصه انخفاضاً في امتصاص الكالسيوم، ومن ثم نقصاً ثانوياً في الكالسيوم، حتى ولو كانت الكميات المتناولة من الكالسيوم كافية، ويسبب عدم وصول المراهقين إلى أعلى كتلة عظمية تستطيع عظامهم الوصول إليها، إضافة إلى الكساح في الأطفال، وتلين العظام وهشاشتها في البالغين".

وأضاف: "وجدت عدد من الدراسات علاقة بين نقص فيتامين د، وارتفاع نسب الإصابة بالاكتئاب، وتراكم الدهون والإصابة بالسمنة، وارتفاع خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، وارتفاع فرصة التأخر الإدراكي لكبار السن، وخطر الوفاة بأمراض القلب والشرايين، وارتفاع ضغط الدم، والربو، وعدوى الجهاز التنفسي البكتيرية والفيروسية".

مكة المكرمة