"ناسا" تتوصل إلى سبب موت الكوكب الأحمر

ناسا تكتشف أسباب عدم وجود الحياة على المريخ

ناسا تكتشف أسباب عدم وجود الحياة على المريخ

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 31-03-2017 الساعة 21:52
سيف الوليد - الخليج أونلاين


أعلنت الإدارة الوطنية الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا)، الجمعة، عن اكتشاف حقائق جديدة حول الأسباب التي أدت إلى موت الكوكب الأحمر، في حين أكدت الوكالة أن المريخ كان ينعم سابقاً بأجواء تدعم الحياة بشكل كبير.

وأوضحت (ناسا) عبر موقعها الرسمي، أن فريقها العلمي اكتشف من خلال المركبة الفضائية "مافين" حقائق جديدة حول كوكب المريخ وتاريخه، بيّنت أن الكوكب الأحمر كان يتمتع بجو دافئ ومعتدل ورطب، في حين أوضح الفريق العلمي أن تحول الكوكب إلى صحراء جاء بفعل الرياح الشمسية والإشعاعات.

مقطع فيديو نشرته (ناسا) يبين أثر الرياح الشمسية والإشعاعات:

ووفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، عملت الرياح الشمسية والإشعاعات عبر مليارات السنين الماضية على تجريد المريخ من الغلاف الجوي العلوي، وأضاف الموقع أن الفريق العلمي اكتشف أن (عملية الأخرق) التي تعرّض لها الكوكب أدّت إلى الفقدان البطيء للغازات، وأهمها غازا الآرغون، والأوكسجين.

وأكد البروفيسور "بروس جاكوسكي"، العالم المسؤول عن البحث، أن الغازات التي جمعتها المركبة الفضائية "مافين" كشفت فقدان الكثير من غاز الكوكب مع مرور الوقت، ضاعت معظمها في الفضاء.

في حين أوضح جاكوسكي، وهو أستاذ علوم الجيولوجيا في "جامعة كولورادو" الأمريكية في "بولدر"، أن هذا الاكتشاف يعد خطوة هامة في دعم الأبحاث الأخيرة حول إمكانية إعادة الحياة للكوكب الأحمر.

ووفقاً لموقع "Space News" الأمريكي، يعكف علماء "ناسا" على دراسة يشترك فيها علماء بريطانيون وأمريكيون؛ لبحث إمكانية إحاطة كوكب المريخ بحاجز مغناطيسي لحمايته من الأضرار الخارجية وجعله صالحاً للعيش.

ونقل الموقع عن الفريق العلمي القائم على الدراسة، أن الغلاف الجوي الرقيق الذي يتميز به الكوكب الأحمر يجعله معرّضاً لمختلف أنواع التاثيرات الجوية، في حين أكد العلماء أن ذلك يعد من أهم الأسباب التي جعلت مناخه جافاً وبارداً، حيث تبلغ درجة حرارته العليا 27 درجة مئوية، بينما تبلغ درجة حرارته الصغرى (-133) درجة مئوية، بحسب ما أوضحه الفريق العلمي.

وتبحث "ناسا" من خلال دراستها إمكانية حماية "المريخ" من الأشعّة الضارّة والجسيمات الكونية، حيث يعتقد العلماء أن هناك حاجزاً مغناطيسياً فقده المريخ قبل أكثر من 3 مليارات سنة؛ بعد الاصطدامات الكونية التي تعرّض لها الكوكب، الأمر الذي أدّى لتبخّر المياه منه.

الجدير بالذكر أن كوكب المريخ يستضيف حالياً 5 مركبات فضائية؛ 3 في مدار حول الكوكب، و2 على سطح الكوكب.

مكة المكرمة