هذا ما يمكن أن يحدث حال حصول هجوم نووي

تمتلك كل من الولايات المتحدة وروسيا آلاف الرؤوس النووية

تمتلك كل من الولايات المتحدة وروسيا آلاف الرؤوس النووية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 15-06-2018 الساعة 17:14
لندن - الخليج أونلاين


حذرت دراسة جديدة من حصول آثار مدمرة في حال وقع هجوم نووي واسع النطاق ليس على المنطقة المستهدفة فحسب، بل على الجهة المعتدية أيضاً.

وفي أول دراسة من نوعها، قدر باحثون عدد الرؤوس النووية، التي تصل لنحو 15 ألف رأس نووي في العالم، والتي يمكن أن تحدث أثراً كارثياً، قالوا إنها تعادل نحو 100 قنبلة نووية.

اقرأ أيضاً :

يخطف الحلمَ من آلاف الأمهات.. تشوّه الأجنة بغزة يدق ناقوس الخطر

وحتى في أفضل السيناريوهات، يحذر الباحثون من أن هجوماً كبيراً قد يؤدي إلى تأثيرات عالمية، حيث يُقتل الملايين في الانفجار الأول ويؤدي إلى "خريف نووي" عالمي ينتج عنه نقص في الغذاء ومن ثم مجاعة جماعية.

وتمتلك كل من الولايات المتحدة وروسيا آلاف الرؤوس النووية، ويوجد لدى بريطانيا وفرنسا والصين والهند وباكستان وإسرائيل وكوريا الشمالية، ترساناتها الخاصة.

وبحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، فحص الباحثون، في دراسة جديدة نُشرت في مجلة السلامة، التهديد المحتمل لثلاثة سيناريوهات افتراضية: ترسانة من 7 آلاف رأس نووي، وترسانة من ألف رأس، وترسانة من 100، وعملوا على تقييم الأثر البيئي الذي قد يؤثر على سكان الجهة المعتدية.

ويعتقد الباحثون أنه لو أُطلقت 100 قنبلة فقط على مدينة مكتظة بالسكان، مثل إحدى المدن الصينية، فإن الانفجار سيقتل أكثر من 30 مليون شخص.

وعمل الفريق على تقييم مدى الاحترار الناجم عن الهجوم النووي وكمية الدخان الناتج، الذي سيتم ضخه في الغلاف الجوي، ومن شأنه أن يحجب أشعة الشمس ما يؤدي إلى انخفاض درجات الحرارة وهطول الأمطار.

وحتى في أفضل السيناريوهات، يقول الباحثون إن العواقب ستكون خطيرة حسب تقديرات الدراسة.

واستخدم الباحثون محاكاة المناخ والمحاصيل مقترنة بنماذج الدخان، لتقييم الآثار على إمدادات الغذاء إذا تم استخدام 100 رأس نووي.

ووجدوا أنه قد تكون هناك خسارة زراعية بنسبة 10-20%، بسبب ما يسمى بالخريف النووي.

مكة المكرمة