هل بدأت الاستعدادات لحرب النجوم؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lvw9bk

مركبة ناسا ستنطلق بمسار تصادمي مع الكويكب وبسرعة 6 كم/ثا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 06-01-2019 الساعة 15:40

في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي سيطرت على شاشات التلفاز أفلام الخيال العلمي وغزو الفضاء، وتعددت السيناريوهات والبرامج التلفزيونية، من أفلام للكبار كفيلم "حرب النجوم" إلى أفلام الرسوم المتحركة للأطفال مثل "غراندايزر".

تدور معظم هذه الأفلام إمّا حول غزو الأرض من قبل مخلوقات فضائية، أو تعرض الأرض لاصطدام عنيف من قِبل كوكب آخر يودي بحياة كوكب الأرض وساكنيه.

ولكن المثير والجديد في هذا الموضوع هو البدء الفعلي باختبارات حقيقية للتصدي لمثل هذه المخاطر.

فبحسب ما نشر موقع "إنترستنك إنجنيرينك"، اليوم الأحد، فإن وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) ستجري أول اختبار حقيقي في العالم من هذا النوع.

إذ أعلنت ناسا أنها ستجري اختباراً لمنظومة الدفاع الفضائية، عن طريق مركبتها المخصصة لهذا الغرض، والتي أسمتها "دارت"، في العامين المقبلين.

ويقول معظم الباحثين إن كويكباً ضرب الأرض بسرعة كبيرة تسبب في انقراض الديناصورات وغيّر من شكل الحياة على سطح الكوكب في العصور السحيقة، ولا تزال الكويكبات السابحة في الفضاء تشّكل تهديداً كبيراً لجميع أشكال الحياة على الأرض، حتى لو كان الكويكب بحجم صغير.

إن الحضارة الحديثة فعّالة للغاية في تحديد الأجسام القريبة من الأرض، ولكن معظم التاريخ الحديث افتقر فيه العلم إلى الأدوات الأساسية اللازمة للتعامل بشكل صحيح مع أي تهديدات محتملة للأرض قد تكون في طريقها نحو الكوكب.

لكن ناسا اليوم أعلنت عن نفسها بأنها ستكون المدافع عن أمن الكوكب، حيث ستطلق في العامين المقبلين نظام "دارت"؛ وهو نظام يعمل على إعادة توجيه الكويكبات المتجهة إلى الأرض وتغير مسارها.

إذ ستجري أول اختبار لها على إعادة توجيه كويكب يدعى "ديدياموس"، وهو كويكب لا يشكل خطراً في الوقت الحالي.

يبلغ طول كويكب "ديدياموس" قرابة 800 متر، ومركبة "دارت" قرابة الـ 150 متراً، ويُعّدُ هذا الكويكب هدفاً مثالياً؛ لكونه مقارباً لحجم الكويكبات المشكلّة للخطر، وستتجه مركبة ناسا في مسار تصادمي مع الكويكب وبسرعة نحو 6 كيلومترات/ثانية. 

ستطلق ناسا مركبة "دارت" في ديسمبر عام 2021، وستستخدم نفس نظام الدفع الشمسي المستخدم في باقي مركباتها الفضائية، ومن المتوقع وصول المركبة لهدفها في مايو 2021.

وسيكون من المثير للاهتمام أن نرى كيف ستستفيد ناسا من هذه المهمة لخلق تقنية أكثر تطوراً لحماية كوكب الأرض من تهديدات غير معروفة من الفضاء.

مكة المكرمة