هل تطور العلم ليسمح للإنسان بالتنفس تحت الماء؟

علماء يتوصلون إلى تقنية لحفظ الأوكسجين

علماء يتوصلون إلى تقنية لحفظ الأوكسجين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-10-2014 الساعة 13:35
كوبنهاجن - الخليج أونلاين


تمكن فريق من العلماء في جامعة الدانمارك الجنوبي من اختراع بلورة تمتص الأوكسجين من الهواء وتخزنه لاستخدامه فيما بعد.

وبوسع هذه البلورة جمع كمية من الأوكسجين تزيد 160 مرة على ما هو عليه في البيئة المحيطة. وقد أطلق على المادة الجديدة "كريستال أكوا مين"، نسبة إلى بطل الكاريكاتير المعروف الذي حظي بقدرة على التنفس تحت الماء.

وقالت صحيفة "Business Insider" إن ملعقة صغيرة واحدة يمكن أن تمتص الأوكسجين من غرفة كاملة؛ ما يكفي لكي يغوص غطاس في الماء دون أن يحمل أسطوانات وغيرها من التجهيزات الخاصة بالتنفس تحت الماء.

ويعتبر الكوبالت العضوي عنصراً كيميائياً محورياً للمادة الجديدة. ويتحرر الأوكسجين لدى تسخين المادة وزيادة الضغط عليها.

وقد تستغرق عملية امتصاص الأوكسجين من الهواء ثواني ودقائق وساعات أو أياماً لأن نسخاً مختلفة من البلورة يمكن أن تتعامل مع الأوكسجين بسرعة مختلفة.

ويرى العلماء أن البلورة الجديدة يمكن أن تساعد الغطاسين في عملهم؛ إذ يكفيهم بضع حبيبات منها للبقاء تحت الماء لفترة من الزمن. ويمكن استخدامه أيضاً في مجال الطب من قبل الذين يعانون من مرض نقص الأوكسجين الذي يجعلهم يحملون أسطوانات الهواء الثقيلة. أما العلماء فيقترحون عليهم ارتداء قناع خاص يحتوي على طبقات من البلورات لتخليصهم من تلك الأجهزة الثقيلة.

مكة المكرمة