هنري فورد.. خلّد اسمه بابتكار سيارة فغدت اليوم إمبراطورية

الرابط المختصرhttp://cli.re/6Zjnrn

هنري فورد بجوار أول سيارة حملت اسمه يبتكرها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 30-07-2018 الساعة 21:39
لندن - الخليج أونلاين

من منا لا يعرف سيارات "فورد" الأمريكية الجميلة ويتمنى أن يقتنيها نظراً لفخامتها وجاذبيتها، والتي تطورت بشكل ملموس على مدى 110 أعوام خلت.

لكن هذه السيارة الفخمة لم تكن لولا أن "هنري فورد" ولد في مثل هذا اليوم من عام 1863 بولاية ميشيغان الأمريكية، والذي يعتبر من أوائل وأشهر الصناعيين الأمريكيين، واشتهر بتطويره لخطوط التجميع الصناعية في المعامل، مُحدِثاً بذلك ثورة صناعية في إنتاج السيارات وتصنيعها داخل أمريكا.

من هو "فورد" وكيف بدأ في رحلة الإبداع؟

من المواقف التي تروى عن شغفه بالصناعة والابتكار أنه عندما أهداه والده، حين كان في الثالثة عشرة من عمره، ساعة جَيب قام بتفكيك أجزائها وإعادة تجميعها، ما أثار إعجاب أصدقائه وجيرانه الذين تهافتوا عليه، يطلبون منه أن يقوم بتصليح ساعاتهم.

ترك هنري منزل عائلته إذ لم يكن مقتنعاً بالعمل في مجال الزراعة المنتشر حينها بكثرة في الولايات المتحدة، وذهب إلى ديترويت ليعمل كميكانيكي متدرب في مجال صناعة السفن وذلك في السادسة عشرة من عمره، ثُمّ تعلّم تشغيل المحركات البخارية وصيانتها، كما أنه تعلّم في ذلك الوقت المحاسبة.

وبسعيه الحثيث وشغفه في مجال الصناعة ابتكر هنري فورد أول نماذج السيارة الشهيرة في العام 1908، والتي حملت بحسب ما رصد "الخليج أونلاين" اسم "فورد T".

فورد t

كما أنه طوّر من طرائق عمل خطوط تجميع السيارات، محدثاً بذلك ثورة في مجال الصناعة في الولايات المتحدة،

وفي العام 1918 أي قبل 100 عام من اليوم تمكن من تأسيس معمل فورد لصناعة المحركات والسيارات، وبسبب تطويره لخط تجميع وصناعة السيارات، استطاعت شركته أن تبيع ملايين السيارات، وكان لها أثر كبير على التطويرات التكنولوجيّة المختلفة وعلى البنى التحتية في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

 

اكتسب هنري فورد شهرةً واسعةً بسبب رؤيته الاقتصادية المتطوّرة، فقد استطاع تطوير طريقة صناعة سيارة ليصبح بمقدور أغلب الناس امتلاكها، واستطاع تطوير نظام العمل في مصانع شركة فورد.

كما كان له بالغ الأثر على تطوير قطاع العمل في أمريكا بعد أن كان باليومية، وبات أول من منح عماله راتباً ثابتاً، ثم نسبةً من الأرباح للموظفين الذين يعملون مع الشركة لمدة ستة أشهر ويمارسون حياتهم بسلوك لائق، بعيداً عن شرب الكحول والمقامرة، حتى يكونوا مؤهلين للحصول على نسبة من أرباح الشركة.

وعقب وفاته عام 1947 حافظ أبناؤه على ميراث أبيهم الغني، وبلغت السيارة شهرة عالمية حيث سميت "سيارة القرن الـ20"، ويكاد لا يخلو موكب رسمي منها في دول العالم.

فورد

ومن منتصف إلى أواخر التسعينيات من القرن الماضي، باعت فورد أكبر عدد من السيارات على مستوى الاقتصاد الأمريكي، حتى باتت أكبر شركة عائلية خلال قرن من الزمن.

وباتت فورد لصناعة السيارات ثاني أكبر مصنع في الولايات المتحدة، وخامس أكبر شركة في العالم على أساس مبيعات السيارات السنوية في عام 2010.

كما تجاوز عائداتها في العام 2009، 118 مليار دولار، وأنتجت نحو 5532000 من السيارات، ويعمل بها نحو 213000 موظف في نحو 90 من المحطات والمرافق في جميع أنحاء العالم.

وأنت هل فكرت بما ستتركه للعالم من بعدك؟ إذا أعجبتك قصة هنري فكر في ميراث يخلد اسمك!

مكة المكرمة