هواوي وعلاقة الحب بين الطبيعة والتكنولوجيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6ppaxv

يشتهر الحوت الأحدب بالغناء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 13-12-2018 الساعة 13:51

عادةً ما ينظر إلى التكنولوجيا على أنها أداة تنفرنا من العالم الطبيعي، وتكاد تقضي على جماله وتفرده.

لكن الذكاء الاصطناعي من شركة هواوي سيغير من هذا الظن السيئ، إذ انها تقود مشروعاً فريداً من نوعه أسمته "تواتر الحب".

فوفقاً لموقع "آي أو إل"، أمس الأربعاء، فإن مشروع تواتر الحب يهدف لاستخدام الذكاء الاصطناعي ليقربنا من حيوان مهيب في المحيط، وهو الحوت الأحدب، ويبلغ متوسط طول هذه الثدييات البحرية قرابة 16 متراً، وتزن قرابة 40 طناً.

الحوت الأحدب

يشتهر الحوت الأحدب بالغناء، وله القدرة على الغناء لمدة تستمر حتى 20 دقيقة، ويمكن أن تتكرر عدة مرات خلال ساعات، إذ يغني الذكور خلال موسم التزاوج، ويمكن سماع أغنيتهم ​​من قبل حيتان الإناث على بعد مئات الكيلومترات.

إن أغنية الحب هذه غير مفهومة للأذن البشرية، ومن ثم تطمح هواوي لترجمتها عبر لغة الموسيقى العالمية، وسيعتبر هذا أول اتصال بين الإنسان والتكنولوجيا والعالم الطبيعي.

- وتيرة الحب

وتيرة الحب (The Frequency of Love) هو لقاء صوتي بين التكنولوجيا والطبيعة- قصة رائعة لاتصال فريد– أصبحت ممكنة من خلال معالج الذكاء الاصطناعي "كيرين 980"، الذي جهزت به هواتف هواوي من طراز "ميت 20 برو"، إذ سيسمح هذا المستوى من الذكاء الاصطناعي، بتحويل أغاني الحوت الأحدب إلى لحن يمكن أن يفهمه الناس ويشعروا به.

ويقول أخرام محمد، رئيس قسم التكنولوجيا في شركة هواوي: "نحن نؤمن بأن كل قصة حب تستحق التقدير، وأن القوة والطبيعة الاستثنائية لتقنية الذكاء الاصطناعي جعلت ذلك ممكناً".

وبدأ المشروع بتسجيل أصوات الحيتان داخل الماء، من خلال تقنية تعرف بـ"آيدهون"، وبعد ذلك تم تعليم المعالج كيرين 980 تمييز أصوات الحوت الأحدب عن غيره من الأصوات، ثم يحوّل كل تردد من الترددات المسجلة إلى ما يوازيه من النوتات الموسيقية.

وينقل نفس الموقع عن محمد: "نظراً لأن هواوي هي شركة رائدة في مجال الذكاء الاصطناعي، فإننا نرغب باستخدام هذه التكنولوجيا لتحقيق أقصى إمكاناتها، وليس فقط لتعزيز حياة الأشخاص بطرق عملية مع الهواتف الذكية الأفضل، ولكن أيضاً لتحسين الوعي بالقضايا المهمة، مثل الحفاظ على الطبيعة".

ويضيف: "بعرض قصة الحب بين الحيتان على جمهور كبير وبطريقة تثير العواطف البشرية، فإننا قادرون على إبراز سبب كون هذه الحيوانات غير عادية، وأهمية أن تحميها البشرية".

مكة المكرمة