"ومن الحب ما قتل".. القلب المكسور يؤدي للوفاة

اليابانيون أول من رصد هذه الظاهرة لدى المسنات اللاتي فقدن أزواجهن

اليابانيون أول من رصد هذه الظاهرة لدى المسنات اللاتي فقدن أزواجهن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 17-02-2016 الساعة 17:10
برلين - الخليج أونلاين


لم يعد تعبير "القلب المكسور" قاصراً على الأغاني فحسب، إذ أثبت الطب أنه أكثر من مجرد تعبير معنوي عن حالة الحزن على فقدان حبيب، بل إنه حالة مرضية لها أعراض مشابهة للجلطة.

وبدأ استخدم مصطلح "متلازمة القلب المكسور" مطلع تسعينات القرن الماضي، للتعبير عن هذه الحالة التي تؤدي للشعور بألم في الصدر، ليس بسبب انسداد أوعية دموية، ولكن بسبب حالة نفسية ناتجة عن انفصال عاطفي أو فقدان عزيز.

وكان اليابانيون أول من رصد هذه الظاهرة لدى المسنات اللاتي فقدن أزواجهن، وأطلقوا عليها اسم "تاكوتسوبو".

ومع الوقت ربط العلماء هذه الظاهرة بالأعراض التقليدية التي تحدث بعد علاقة حب فاشلة أو صدمة عاطفية، مثل الشعور بوجع في القلب وقلة النوم وألم البطن والقلق المستمر وعدم القدرة على التركيز، علاوة على ضعف جهاز المناعة وضيق النفس.

ورغم قسوة هذه الأعراض في بعض الأحيان، إلا أن غالبية الناس يمكنهم تجاوز الأمر دون مساعدة متخصصة سواء طبية أو نفسية.

وتقول إريس هاوت، رئيس الجمعية الألمانية للطب النفسي في تصريحات نشرتها صحيفة "دي فيلت" الألمانية، إن التأثيرات الجسدية للمشكلات النفسية مسألة معروفة ويمكن أن تصل حدتها في بعض الأحيان لمستويات مرتفعة وهو أمر يختلف من شخص لآخر وكذلك من تجربة لأخرى.

وأظهرت دراسات أجريت في الولايات المتحدة أن الألم النفسي ينشط المناطق نفسها في المخ المسؤولة عن الألم النفسي.

وأحياناً تتجاوز تداعيات الصدمات العاطفية، مجرد الألم الجسدي لتصل إلى محاولات الانتحار أو حالات الاكتئاب الحادة وعدم القدرة على التركيز.

مكة المكرمة
عاجل

أمريكا | البنتاغون: تلقينا مقترحاً من روسيا حول إجراء مشاورات بين الخبراء بشأن معاهدة الصواريخ