"ياهو" تنقسم إلى شركتين وتحافظ على حصتها في "علي بابا"

من المحتمل إلغاء 11 ألف وظيفة

من المحتمل إلغاء 11 ألف وظيفة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 10-12-2015 الساعة 15:30
واشنطن - الخليج أونلاين


عدلت شركة "ياهو" خطتها المستقبلية، انقسامها إلى شركتين مستقلتين، من بينهما شركة تضم نشاطاتها التقليدية في مجال الإنترنت، وجددت ثقتها في مديرتها ماريسا ماير، لكن من دون تبديد اللبس الذي يلف مستقبلها.

وقد عدلت المجموعة الرائدة في مجال الإنترنت عن التخلي، كما كان مقرراً منذ عدة أشهر، عن مساهمتها التي تبلغ 15% في عملاق التجارة الإلكترونية "علي بابا" وتقدر قيمتها بنحو ثلاثين مليار دولار. وغيرت رأيها كي تتجنب أن يدفع أصحاب الأسهم فيها ضرائب محتملة.

وقررت من ثم أن "تنقل جميع الأصول والخصوم التابعة لها إلى هيئة جديدة. فتستحدث هيئتان منفصلتان تدرج أسهمهما في البورصة"، حسبما أعلنت المجموعة الأمريكية.

ويسمح هذا القرار على المدى الطويل ببيع بوابة الإنترنت التي فتحت سنة 1994 وتخطتها "جوجل" بأشواط، فضلاً عن النشاطات الأخرى في مجال الإنترنت.

وأكد ماينارد ويب، رئيس مجلس إدارة "ياهو"، أن "المجلس لم يتخذ أي قرار بشأن بيع الشركة أو أي نشاط آخر".

لكنه أشار إلى أنه "من واجب المجلس التناقش مع أي طرف شرعي يقدم عرضاً جيداً".

مكة المكرمة