"يوتيوب" يدفع الأطفال لتناول سعرات حرارية أكثر

الأطفال يتأثرون بنجوم الإنترنت

الأطفال يتأثرون بنجوم الإنترنت

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 28-05-2018 الساعة 11:40
لندن - الخليج أونلاين


توصلت دراسة حديثة إلى أن نجوم مواقع التواصل الاجتماعي الأطفال يشجعون على تناول الكثير من الوجبات الخفيفة غير الصحية.

وأظهرت الدراسة أن الأطفال، الذين رأوا مدوني فيديو مشهورين يستهلكون وجبات خفيفة تحتوي على سكريات أو دهون، استمروا في تناول سعرات حرارية أكثر بنسبة 26%، مقارنة بأولئك الذين لم يشاهدوا ذلك.

وفحصت الدراسة، التي عرضت خلال المؤتمر الأوروبي للسمنة، استجابة الأطفال لصور من مواقع التواصل الاجتماعي، وفق ما نشره موقع "بي بي سي"، أمس الأحد.

اقرأ أيضاً:

حُكم قضائي مصري بإغلاق "يوتيوب" لمدة شهر

وتأتي هذه النتائج، في ظل مطالبات بتشديد القواعد المنظمة للإعلان عن الوجبات السريعة.

واستخدمت الدراسة نجوماً من وسائل التواصل الاجتماعي مثل: "زويلا"، التي يتابعها 10.9 ملايين شخص على إنستغرام، وألفي ديس الذي يتابعه نحو 4.6 ملايين شخص.

وقُسم الأطفال، البالغ عددهم 176، إلى ثلاث مجموعات، وعرض عليهم صور لشخصيات تروج لوجبات خفيفة غير صحية، أو أغذية صحية، أو منتجات أخرى غذائية.

ثم عُرض على الأطفال تشكيلة من الوجبات الخفيفة الصحية وغير الصحية؛ للاختيار من بينها، ومن ضمنها العنب والجزر، والشوكولاتة والحلوى.

الأطفال الذين شاهدوا الصور غير الصحية استهلكوا ما متوسطه 448 سعراً حرارياً، في حين استهلك الآخرون 357 سعراً فقط.

وتقول الدكتورة إيما بويلاند، إحدى الباحثين من جامعة ليفربول: إن "الأطفال يعتبرون مدوني الفيديو تماماً مثل أقرانهم"، وأضافت: "لقد اكتسبوا درجة من الثقة عند الأطفال؛ ومن ثم يجب عليهم أن يتحلّوا بالمسؤولية".

وبيَّنت أنَّا كوتس، المشرفة على الدراسة: "نحن نعلم أنك إذا عرضت على الأطفال إعلاناً لمشروب تقليدي، فإن تفضيلهم هذا المشروب سيزيد. أردنا اختبار استجابتهم لهذا النوع الجديد من الشهرة، وهو نجوم وسائل التواصل الاجتماعي".

وأضافت: "الآن أثبتنا أن الأطفال يتأثرون بنجوم الإنترنت. دراستنا القادمة ستبحث ما إذا كانوا يدركون ذلك من عدمه. في كثير من الحالات، يتقاضى المشاهير أموالاً من أجل الترويج لمنتج ما".

من جهته، دعا البروفسور روسل فينر، مدير الكلية الملكية البريطانية لطب الأطفال وصحة الطفل، الحكومة إلى دراسة سَن المزيد من القواعد التنظيمية لحماية الأطفال، ضمن استراتيجيتها القادمة لمكافحة البدانة عند الأطفال.

ودعا الباحثون إلى مزيد من الحماية للأطفال على الإنترنت، خاصة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث من غير الواضح إذا ما كانوا يفهمون الاختلاف بين الإعلانات والمحتوى الحقيقي.

مكة المكرمة