5 دول عربية تطلق أول مستشفى متحرك لجراحة القلب

الإمارات والسعودية والكويت ومصر والسودان ساهمت في المشروع

الإمارات والسعودية والكويت ومصر والسودان ساهمت في المشروع

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-07-2015 الساعة 15:10
أبوظبي - الخليج أونلاين


أعلن ملتقى زايد الإنساني في الإمارات عن إطلاق أول مستشفى جراحي متحرك لطب وجراحة القلب في المنطقة، مجهز بأجهزة متطورة لجراحات القلب المفتوح وعمليات القسطرة الدقيقة.

وسيقدم المستشفى خدمات تشخيصية وعلاجية وجراحية ووقائية للأطفال المصابين بتشوهات خلقية في القلب في القارة الأفريقية؛ ابتداء من مصر ثم السودان وإريتريا، بإشراف نخبة من كبار الأطباء والجراحين المتطوعين.

وساهم في إطلاق المبادرة مؤسسات تطوعية من خمس دول عربية هي دولة الإمارات والسعودية والكويت ومصر والسودان، في نموذج مميز للعمل الإنساني والشراكة المجتمعية.

يأتي إطلاق المستشفى التخصصي المتحرك للقلب في إطار توصيات ملتقى زايد الإنساني الذي استضافه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، الخميس الماضي؛ لتفعيل الشراكة بين المؤسسات التطوعية والإنسانية لتبني مبادرات مبتكرة تساهم في إيجاد حلول سريعة وفعالة للمشاكل الصحية في العديد من الدول، وخصوصاً في مجال الأمراض القلبية.

كما يأتي إطلاق المستشفى المتنقل ضمن سلسلة من المبادرات التي سيتم الإعلان عنها تزامناً مع فعاليات ملتقى زايد الإنساني، وفق وكالة الأنباء الإماراتية.

وقال الدكتور عادل الشامري، الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء، إن المستشفى المتحرك للقلب سيعمل بإشراف فريق عمل من ممثلين من العديد من المؤسسات التطوعية المحلية والعربية؛ منها "مبادرة زايد العطاء وجمعية دار البر تحت مظلة وزارة التضامن الاجتماعي المصرية والمركز السوداني للتطوع".

وأضاف أن المستشفى مجهز بأحدث المعدات والأجهزة الطبية التشخيصية والعلاجية وكل المستلزمات الطبية، ويضم عدة أقسام تشمل وحدة لجراحات القلب ووحدة للعناية القلبية، وغير ذلك من الوحدات المساندة.

مكة المكرمة