فيصل القاسم

لو لم تكن أمريكا راضية تمام الرضى عن الدور الذي يلعبه نظام الأسد لما بقي يوماً واحداً.

سؤال يسأله السوريون الآن لماذا لم تستغل إسرائيل ضعف الجيش السوري الذي يزعم النظام أنه يشكل أكبر خطر على إسرائيل وتسحق "عدوها المزعوم" بالضربة القاضية؟

من المضحك جداً أن الكثير من الشعوب بات يتوسل للخارج بكل أريحية أن يتدخل كي يحميه، وينقذه.

لم يعد الأمريكيون مستعدين للتورط مباشرة في أي نزاع، وهذا ما أشاره ثعلب الدبلوماسية الأمريكية الشهير كيسنجر.

التركيز المفرط على شخصية بشار الأسد في الصراع السوري مجرد ضحك على الذقون وحرف للأنظار عن الصراع الحقيقي.

لم يشهد التاريخ طاغية يتباهى بصموده على محنة حوالي خمسة عشر مليون سوري بين لاجئ ونازح تلتهمه الحيتان والأسماك في عرض البحار والمحيطات.

مكة المكرمة