ماهر حجازي

على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة أن يدرك تماماً من يعطل المصالحة ومن يستغل جوعهم وبردهم ومستقبلهم.

يعاني الأطفال الأسرى من ظروف احتجاز قاسية وغير إنسانية تفتقر للحد الأدنى من المعايير الدولية لحقوق الأطفال.

أدركت المقاومة الفلسطينية أن الطريق الواصل إلى تحرير الأسرى من السجون الصهيونية يمر من خلال أسر جنود الاحتلال.

هي دعوة للكل الفلسطيني لدراسة معمقة لتجربة مؤتمر فلسطينيي تركيا وأسباب النجاح.

اليوم لا بد من حراك داخلي في القطاع، يتقاطع مع التحركات الخارجية المساندة للسكان المحاصرين.

مكة المكرمة