آخر "وصلات نفاق" المغامسي.. من نام ولم يشاهد بن سلمان يستيقظ باكياً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GmAZeV

يواصل الدعاة السعوديون تحويل خطابهم ليخدم سياسات بن سلمان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 12-12-2018 الساعة 14:18

يواصل الداعية صالح المغامسي، الذي يصنف من "مشايخ السلطان" في المملكة، توظيف الدين في خدمة النظام السعودي والتقرب إلى ولي العهد محمد بن سلمان.

وفي برنامج "في الصورة" مع عبد الله المديفر على قناة "روتانا خليجية"، أمس الثلاثاء، علق المغامسي على أول جولة داخلية في السعودية نفذها في 6 نوفمبر الماضي، العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز،  منذ أن أصبح ملكاً عام 2015، ورافقه ولي العهد محمد بن سلمان.

وقال المغامسي: إن "زيارة خادم الحرمين الشريفين لبعض مناطق المملكة ومعه سمو الأمير أظهرت شيئاً ألجم خصوماً وكبت أعداءً ورد مكايد، أظهر الناس كباراً وصغاراً، ذكوراً وإناثاً، التفاتهم نحو قيادتهم".

وأضاف: إن "الذي نام عن مشاهدة الملك أخذ يبكي ثم يؤتى به إلى قصر الأمير في اليوم الآخر".

وبعد أن دافع "المغامسي" عن بن سلمان في قضية قتل جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بالثاني من أكتوبر الماضي، قائلاً تعقيباً على إقرار الرياض بالجريمة إن فريق الاغتيال السعودي يشبه "خالد بن الوليد".

وزعم المغامسي أن المصلين في مسجد رسول الله يقضون الثلث الأخير من الليل في الدعاء لولي العهد.

وقال: "عندما تأتي قناة ما وتستأجر أحداً من الناس ليقول ما يقول ذماً في الأمير، أين سيصل هذا القول مع فتى أو رجل أو كهل أو امرأة في مسجد رسول الله، تدعو الله في الثلث الأخير من الليل للأمير محمد بن سلمان".

وأضاف: "السهام التي وجهت للأمير (بن سلمان) أكبر وأكثر من أن تُعد وتحُصى وكلها تكسرت وعاد الأمير مرفوع الرأس، لا يمكن أن يقال هذا لشخص، لقوة الأمير نفسه فقط، لكن اجتمعت فيه رباطة جأش أعطاها له الله تعالى وتوفيق من الله".

وقال المغامسي: "لا شك أن أميراً في هذه السن يصل إلى أن يكون ولياً للعهد ثم يُظهر ما يثبت كفاءته في الأمر، لن يتركه أعداؤه وحساده وخصومه ودول تريد أن تتربص بالمملكة".

ويواصل الدعاة السعوديون تحويل خطابهم ليخدم سياسات بن سلمان.

مكة المكرمة