أحمد منصور يعتذر لـ"المغاربة" بعد تدوينة مثيرة للجدل

صحفي قناة الجزيرة أحمد منصور بعد إطلاق سراحه من ألمانيا

صحفي قناة الجزيرة أحمد منصور بعد إطلاق سراحه من ألمانيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 07-07-2015 الساعة 12:37
الدوحة - الخليج أونلاين


بعد الزوبعة التي أثارتها التدوينة التي كتبها أحمد منصور صحفي قناة الجزيرة على صفحته على موقع "فيسبوك"، والتي هاجم فيها صحفيين وسياسيين مغاربة، عاد مقدماً اعتذاره بعد اتهامه من قبل بعض الصحفيين المغاربة بالزواج العرفي من مغربية عام 2012، إذ كتب منصور على صفحته "لديّ الشجاعة للاعتذار للجميع، لا سيما الشرفاء الذين ساندوني في محنتي الأخيرة في ألمانيا وغيرها من المحن من صحفيين وإعلاميين".

وزاد منصور: "أعتذر للجميع خاصة الزملاء فى نقابة الصحفيين المغاربة وفيدرالية ناشري الصحف وكذلك المواطنين المحترمين الشرفاء الذين يساندوني ويتابعون كتاباتي وبرامجي، وأعتذر لكل الذين أساءهم ما كتبت من أصدقائي وأحبائي وقرائي ومشاهدي برامجي".

وتابع الصحفي الشهير: "أعترف أنني كتبت فى لحظة غضب وبردة فعل غاضبة على ما صدر بحقي من طرف بعض من ينتسبون للمهنة في المغرب من أكاذيب وافتراءات تنال من عرض الإنسان وكرامته، رغم أن عادتي ألّا أرّد على أحد، إلا أنني أخطأت بمجرد التفكير فى الرد".

وأضاف منصور: "آمل من الجميع قبول الاعتذار وإغلاق هذا الملف، وتحري الدقة والأمانة في النشر حينما يتعلق الأمر بأعراض الناس وخصوصياتهم، لا سيما إذا كانوا من الزملاء، وآمل أن يتفرغ الجميع لا سيما الإعلاميون الشرفاء لتغطية ومتابعة هموم واهتمامات الأمة بدلاً من الدخول فى معارك وهمية".

كما تحدث منصور عن أنه يكن للشعب المغربي "كل احترام ومودة وحب وتقدير"، معترفاً أن تدوينته السابقة التي وصف فيها بعض الإعلاميين المغاربة بأوصاف قاسية أثارت زوبعة كبيرة، داعياً المغاربة إلى كرم قبول اعتذاره، ومن أساؤوا إليه إلى الاعتذار بما "أنهم من بدؤوا والبادئ أظلم".

ويعتبر أحمد منصور من أشهر الإعلاميين العرب ويعمل مقدماً للبرامج في قناة الجزيرة، وبرز اسمه بقوة بعد توقيفه في ألمانيا نهاية الشهر الماضي على خلفية معارضته للانقلاب في مصر ومواقفة الحادة تجاه حكم السيسي، قبل أن تفرج السلطات الألمانية عنه دون توجيه أي تهمة.

مكة المكرمة