أغنى أغنياء العالم يتبرع بـ2 مليار دولار للتعليم والمشردين

يمثل المبلغ نحو 1% من ثروة بيزوس
الرابط المختصرhttp://cli.re/6B5MpX

بيزوس يتربع على عرش أغنى شخص في العالم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 14-09-2018 الساعة 09:54
لندن - الخليج أونلاين

أعلن صاحب شركة "أمازون" العملاقة، جيف بيزوس، إطلاق صندوق خيري بقيمة ملياري دولار أمريكي مخصص للتعليم ولدعم المشردين، مشيراً إلى أنه أنشأ هذا الصندوق مع زوجته، وأطلق عليه اسم "بيزوس داي وان فاند".

وسيموّل الصندوق من منظمات خيرية تعمل في هذا مجال التعليم، وتساعد العائلات المشردة في الحصول على مسكن، بالإضافة إلى أن الصندوق سيُعنى أيضاً بتمويل حضانات غير ربحية لفائدة الفقراء، حسب ما ذكره بيزوس في تغريدة على "تويتر".

يأتي هذا الإعلان بعد سنة من إطلاق الملياردير الأمريكي، الذي يتربع على عرش ثروة بـ 160 مليار دولار، نداء طلب فيه مدّه باقتراحات حول كيفية استغلال ثروته.

وستذهب الأموال المقدمة للمنظمات التي تقدم خدمات إنسانية قيمة؛ لتوفير الغذاء والسكن للعائلات الشابة ولا تجد سقفاً يؤويها، بحسب تعبير بيزوس.

الصندوق سيساعد أيضاً في إطلاق شبكة من المدارس ذات التعليم الراقي للطلاب الحائزين على منح دراسية، وقال بيزوس إن هذه المؤسسات التعليمية ستقوم على نفس المبادئ التي قامت عليها شركة أمازون، أي إن "الطفل سيكون هو الزبون"، حسب تعبيره.

ويمثل المبلغ نحو 1% من ثروة بيزوس، لكنه يبقى دون مستوى مبادرات مالك شركة مايكروسوفت بيل غيتس، الذي تبرّع بعدة مليارات من الدولارات للمؤسسة التي تحمل اسمه، أو صاحب شركة فيسبوك مارك زوكربرغ الذي تعهد بمنح نسبة 99% من أسهمه في الشركة لفائدة منظمة خيرية.

بيزوس بنى ثروته بفضل إنشائه شركة أمازون، التي تخطت قيمتها السوقية مؤخراً تريليون دولار، بالإضافة إلى أنه أسس شركة "بلو أوريجين" للاستكشاف الفضائي، إضافة إلى امتلاكه لصحيفة واشنطن بوست.

ووهب، العام الماضي، مبلغ 33 مليون دولار لصندوق يقدم منحاً دراسية للطلاب "الحالمين"، وهم الشباب الذين قدموا مع آبائهم للولايات المتحدة وأقاموا فيها بصفة غير شرعية، وأيضاً موّل بيزوس أبحاثاً في مجال السرطان، ونالت جامعة برينستون التي تخرج منها جزءاً من تبرعاته.

ورغم النجاحات التي حققتها شركة أمازون العملاقة، يشوب الصورة بعض القتامة؛ إذ يُعرف عنها أسلوبها في التعامل مع المنافسين التجاريين دون اعتبار لأي شيء، فضلاً عن ظروف العاملين لدى أمازون نفسها.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة