أمريكية محجبة تقاضي شركة لم توظفها بسبب الحجاب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 03-10-2014 الساعة 13:46
واشنطن- الخليج أونلاين


من المرتقب أن تنظر المحكمة العليا في الولايات المتحدة في قضية شابة مسلمة ترتدي الحجاب، رفضت شركة "ابركرومبي أند فيتش" للملابس توظيفها في صالات البيع لديها.

وبدأت أعلى هيئة قضائية في البلاد، الخميس، بعد انتهاء العطلة الصيفية، النظر في شكوى رفعتها الوكالة الفيدرالية للمساواة في التوظيف ضد شركة "ابركرومبي أند فيتش" لرفضها توظيف الشابة المسلمة.

وكانت الشركة الأمريكية رفضت توظيف سامنثا الوف بائعةً في أحد متاجرها في تلسا بأوكلاهوما، في 2008 عندما كانت في الـ17 من العمر؛ لأنها كانت ترتدي الحجاب في أثناء مقابلة التوظيف.

وقدمت الشابة المحجبة طلب توظيف في أحد متاجر الشبكة لبيع ملابس للأطفال، لكن الشركة ردت على الشكوى بأن "الموظفين ملزمون بعرض أسلوب ابركرومبي على الزبائن".

وأضافت "كانت الآنسة الوف تعلم بأن متاجر ابركرومبي تنتهج سياسة خاصة تتعلق بالمظهر تحظر الملابس السوداء، وتفرض على العارضين ارتداء ملابس شبيهة بتلك المعروضة في محلاتها"، مؤكدة أنها لم تتبلغ أبداً "بوجود مشكلة على خلفية دينية".

وتدعم منظمات مدنية وإدارة الرئيس باراك أوباما الشابة التي رفعت الشكوى أمام المحكمة العليا عبر الوكالة الفيدرالية للمساواة في التوظيف.

وأكد المدعون أن هذه القضية مهمة جداً "لأنها تظهر ضرورة حماية الحق في المعتقد الديني في مكان العمل".

وتضاعفت الشكاوى التي رفعتها الوكالة الفيدرالية للمساواة في التوظيف على خليفة دينية خلال السنوات الـ15 الأخيرة كما جاء في وثيقة الهيئات الدينية. وأضافت "إن كانت الخلافات في العمل على خلفية دينية شائعة، فإنه يمكن دائماً تسويتها دون صعوبات بالحوار".

وفي هذه القضية رأت محكمة الاستئناف في الدائرة العاشرة، ومقرها كولورادو، أن القانون الفيدرالي حول الحقوق المدنية العائد إلى 1964 لا يحمي الموظفين الذين طلبوا صراحة تعديلاً يستند إلى ديانتهم.

ويحظر هذا القانون التمييز على أساس ديني لدى التوظيف، إلا إذا أثبت صاحب العمل أنه "عاجز عن تعديل نشاطه" ليناسب متطلبات دينية.

وسيستمع القضاة التسعة في المحكمة العليا إلى حيثيات هذه القضية في يناير/كانون الثاني على الأرجح؛ لأن الجدول الزمني للجلسات مثقل حتى نهاية العام، ويتوقع أن يصدر قرار في هذا الملف في يونيو/حزيران المقبل.

مكة المكرمة