أنيتا يوسف.. أول مسلمة تطوف العالم بالدراجة البخارية

أنيتا تخطط حالياً لإعداد كتاب حول تجربتها

أنيتا تخطط حالياً لإعداد كتاب حول تجربتها

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 21-10-2017 الساعة 17:37
كوالالمبور - الخليج أونلاين


أبدت ولعاً كبيراً بركوب الدراجات البخارية، واستثمرت ذلك في تقديم رسالة لتصحيح معتقدات خاطئة عن الإسلام، هكذا أصبحت الماليزية أنيتا يوسف أول امرأة مسلمة تطوف العالم بدراجة بخارية.

تقول أنيتا (49 عاماً) إنها تريد أن تثبت لمن لديهم معتقدات غير صحيحة عن الإسلام أو يعانون من "الإسلاموفوبيا"، أن النساء المسلمات لا يتعرضن للقمع ولسن عرضة للتمييز.

أنيتا يوسف، وهي مُحاضِرة جامعية ولديها اثنان من الأبناء، طافت 40 دولة في أوروبا وآسيا والأمريكتين، في رحلة استغرقت 370 يوماً.

وتضيف: "كنت أحصل على المأوى والغذاء مجاناً من قبل أشخاص طيبين في معظم البلدان التي زرتها، وتمكنت من تغيير تصورهم عن الإسلام"، بحسب ما نقل موقع motorbikewriter الأسترالي، المعني بأنباء رياضات الدراجات النارية السبت.

اقرأ أيضاً :

الدوحة.. افتتاح مؤتمر حول تعايش المسيحيين بالشرق الأوسط

وأوضحت: "كوني امرأة مسلمة لا يعني أنني لا أستطيع ركوب (دراجة نارية) متى شئت"، مشيرة إلى أن راكبات الدراجات النارية يلقين "احتراماً وإعجاباً" في بلدها ماليزيا.

وتابعت: "ما سمعه الناس عن تمييز بين النساء ليس في ممارسات ديننا".

وتواظب أنيتا على ارتداء الحجاب في كل الأوقات، حتى تحت خوذتها في أثناء قيادتها لدراجتها النارية.

وتقول إنها ترتدي حجابها بدافع التديّن، ويساعدها أيضاً في حماية الأجزاء الداخلية للخوذة من العرق.

وعادت أنيتا إلى وطنها الشهر الماضي بعد رحلتها الطويلة، وتقول إنها تخطط حالياً لإعداد كتاب حول تجربتها وسفرياتها.

وتقول: "إن ركوب دراجة نارية هو إدمان، وأود أيضاً أن أعطي ملاحظات تحفيزية لأطفال المدارس".

وتشير أنيتا إلى أن قيادتها دراجتها على الطريق وحدها كان يجعلها تشعر بأنها أقرب إلى الخالق، مضيفة أن الطرق هي "أفضل جامعة" على وجه الأرض.

وكانت المرة الأولى التي ركبت فيها أنيتا دراجة نارية في سن الخامسة عشرة، وتقول إن ذلك حدث عندما أخذت دراجة والدها دون معرفته وانتهى الأمر بحادث.

وقالت إن المرة الثانية كانت في عام 2012 وهي في سن الخامسة والأربعين، وأدمنت ركوبها منذ ذلك الحين.

واختتمت أنيتا حديثها بالقول: "إن العمر لم يفت أبداً.. يمكنك أن تبدأ مغامرة في أي وقت من حياتك".

مكة المكرمة