أوقاف مصر تمنع أبرز مؤيّدي السيسي من الخطابة

الرابط المختصرhttp://cli.re/LXRnqE
الأوقاف المصرية اتهمت رسلان بالخروج عن الوسطية

الأوقاف المصرية اتهمت رسلان بالخروج عن الوسطية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 20-09-2018 الساعة 16:40
القاهرة - الخليج أونلاين

منعت وزارة الأوقاف المصرية الداعية السلفي، محمد سعيد رسلان، من الصعود إلى المنابر وإلقاء أي خطب أو دروس دينية في المساجد؛ وذلك بعد خطبته، الجمعة الماضي، التي انتقد فيها العقوبات التي تطبّقها السلطات المصرية بحق معارضيها.

وادّعت وزارة الأوقاف في بيان لها، الأربعاء، أن رسلان خالف تعليمات الوزارة المتّصلة بشأن خطبة الجمعة، مؤكّدة أن لا أحد فوق القانون أو فوق المحاسبة.

ويُعرف عن رسلان تأييده الكبير للرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، ووصفه إياه بالإمام المتغلّب ومن يعارضه فهو من "الخوارج".

واشتهر بمعاداة جماعة الإخوان المسلمين، كما يعتبر ثورات الربيع العربي خروجاً على الحاكم.

وقالت الوزارة: إن "الشيخ أحمد عبد المؤمن، وكيل الوزارة بأوقاف المنوفية، سيقوم بأداء خطبة الجمعة القادمة الموافقة 21 سبتمبر، بالمسجد الذي كان يخطب به محمد سعيد رسلان، مع تعيين إمامين متميزين للمسجد".

وأضافت: "لن نسمح لأحد كائناً من كان بالتجاوز في حق المنبر أو مخالفة تعليمات الوزارة، أو الخروج على المنهج الوسطي، أو اتخاذ المسجد لنشر أفكار لا تتّسق وصحيح الإسلام ومنهجه السمح الرشيد".

وتابعت: "لن نسمح لأحد كائناً من كان؛ شخصاً أو حزباً أو جماعة، باختطاف المنبر أو الخطاب الديني وتوظيفه لصالح جماعة أو أيدولوجيات منحرفة عن صحيح الإسلام".

يُشار إلى أن منظمة العفو الدولية اتهمت، الأربعاء، الحكومة المصرية بأنها حوّلت البلاد إلى "سجن مفتوح" للمنتقدين، حيث فاقت حالة حقوق الإنسان فيها أي حملة مشابهة أثناء حكم الرئيس المخلوع، حسني مبارك.

وقالت العفو الدولية في بيان لها: إن "أجهزة الأمن المصرية شنّت حملة شرسة على المجالات السياسة والاجتماعية والثقافية المستقلّة، واعتقلت 111 شخصاً على الأقل، منذ ديسمبر؛ لانتقادهم الرئيس عبد الفتاح السيسي".

مكة المكرمة
عاجل

اليمن | مصادر إعلامية: اعتراض صاروخين بالستيين لمليشيا الحوثي في الدريهمي بمحافظة الحديدة