أول وفاة بإيبولا في أمريكا

يواصل العلماء العمل لإيجاد علاج للمرض

يواصل العلماء العمل لإيجاد علاج للمرض

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-10-2014 الساعة 19:34
تكساس- الخليج أونلاين


سجلت الولايات المتحدة، الأربعاء، أول حالة وفاة جراء حمى "إيبولا"، في مستشفى "تكساس بريسبيتيريان هيلث" في مدينة دالاس بولاية تكساس الأمريكية.

وقال بيان صادر عن المستشفى، إن "توماس إريك دانكان، أول مصاب بإيبولا في الولايات المتحدة، توفى في تمام الساعة 7:51 صباحاً (يقل عن توقيت غرينتش بـ5 ساعات)، بعد ما يقارب 12 يوماً من صراعه مع المرض".

ووفق بيان المستشفى فإن "دانكان صارع بشجاعة في تلك المعركة".

وفي 28 سبتمبر/أيلول الماضي، ظهرت أعراض المرض على دانكان القادم من ليبيريا في زيارة لأقاربه في الولايات المتحدة؛ ما استدعى دخوله المستشفى.

وأمس الثلاثاء، أعلنت الولايات المتحدة، أن تكاليف مكافحة "إيبولا" في أفريقيا خلال الشهور الـ6 القادمة تبلغ قرابة 750 مليون دولار، إذ تخطط لإرسال ما يقرب من 1400 عسكري من المتخصصين في مختلف المجالات لدعم عمليات مكافحة المرض الذي بات يفتك بأفريقيا.

وفي وقت سابق، أعلنت واشنطن عزمها افتتاح 17 مركزاً صحياً في غرب أفريقيا، حيث ينتشر الوباء؛ وذلك لمكافحته.

و"إيبولا" من الفيروسات الخطيرة والقاتلة؛ إذ تصل نسبة الوفيات من بين المصابين به إلى 90 بالمئة؛ وذلك نتيجة لنزيف الدم المتواصل من جميع فتحات الجسم.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، في أحدث تقاريرها في 22 أغسطس/ آب الماضي، ارتفاع عدد الوفيات، الناتجة عن الإصابة بفيروس "إيبولا" في غرب أفريقيا، إلى 1427 شخصاً، ارتفع إلى 1429 حالة عقب ذلك، بعد تأكيد وفاة حالتين في الكونغو الديمقراطية بسبب الوباء.

وبهذا تصبح خارطة مجموع من لقوا حتفهم بسبب الفيروس كالتالي: في ليبيريا 624 شخصاً، مقابل 406 في غينيا، و392 في سيراليون، و5 في نيجيريا، و2 في الكونغو الديمقراطية.

مكة المكرمة
عاجل

إيران | الحرس الثوري: السعودية تقف وراء دعم حركة "الأهوازية" المتهمة بتنفيذ الهجوم خلال العرض العسكري