إدراج جرائم جديدة ضمن لائحة الجرائم الكبرى بالسعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 20-09-2014 الساعة 14:15
الرياض - الخليج أونلاين


أدرجت هيئة التحقيق والادعاء العام السعودية جرائم جديدة ضمن لائحة الجرائم الكبرى الموجبة للتوقيف.

وقالت الهيئة، السبت: "إن من ضمن الجرائم التي توجب التوقيف "ممارسة التغرير بالمريض أو عدم استخدام الأسس الطبية السليمة في طريقة العلاج، بقصد الابتزاز أو الاستغلال".

وأضافت الهيئة، في مذكرة إلحاقية لنظام الجرائم الكبيرة، عدداً من الجرائم، أبرزها قضايا السحر واللواط وجرائم النشل داخل الحرمين الشريفين، وحقن نطف أو أجنة في امرأة من غير زوجها، وحقن نطف أو أجنة بعد انتهاء العلاقة الزوجية، أو نقل لقاحات أو أجنة من امرأة إلى رحم امرأة أخرى، أو نقل الأعضاء التناسلية، واعتبار تلك الأفعال من الجرائم الكبيرة الموجبة للتوقيف.

كما أضافت، في مذكرة توضيحية نشرتها صحيفة "عكاظ"، الأفعال المنصوص عليها في المادتين 67 و68 من نظام الآثار، والمتعلقة بسرقة الآثار أو إتلافها أو تخريبها أو هدمها، وتقرر إيقاع الحبس الاحتياطي لكل من تتوفر ضده أدلة على جرائم الآثار، والتي حددت بكل من أخذ أو حور أو أتلف أو هدم أو رسم بغير إذن، أثراً ثابتاً أو جزءاً منه، أو أثراً منقولاً، لم تسمح دائرة الآثار بالتصرف به، سواء كان في ملك الدولة أو في حيازة الأفراد، إضافة إلى كل من تتوفر عليه أدلة بسرقة أثر من ممتلكات الدولة أو الأفراد، مع استعادة الأثر المسروق.

يذكر أن هيئة التحقيق والادعاء العام السعودية، تختص بالتحقيق في الجرائم والتصرف في التحقيق، والإشراف على تنفيذ الأحكام الجزائية والرقابة والتفتيش على السجون ودور التوقيف، وأي أماكن تنفذ فيها أحكام جزائية، والقيام بالاستماع إلى شكاوي المسجونين والموقوفين، والتحقق من مشروعية سجنهم أو توقيفهم، ومشروعية بقائهم في السجن، أو دور التوقيف بعد انتهاء المدة، واتخاذ الإجراءات اللازمة لإطلاق سراح من سجن أو أوقف منهم بدون سبب مشروع، وتطبيق ما تقتضي به الأنظمة في حق المتسببين في ذلك.

مكة المكرمة