"إيبولا" يعود... الكونغو تنشر فرق طوارئ لمواجهته

قتل إيبولا أكثر من 11300 بين 2014 و2016 (أرشيفية)

قتل إيبولا أكثر من 11300 بين 2014 و2016 (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 14-05-2018 الساعة 10:32
كينشاسا - الخليج أونلاين


قالت جمهورية الكونغو الديمقراطية ووكالات بالأمم المتحدة إنها بدأت في نشر فرق طوارئ من المتخصصين، مطلع الأسبوع؛ لمحاولة منع انتشار تفشٍّ لفيروس إيبولا، يشتبه في أنه أصاب أكثر من 30 شخصاً.

وأُبلغ عن أحدث حالةٍ يوم الجمعة الماضي، في إقليم إكواتور، شمال غربي البلاد، الذي زاره وزير الصحة أولي إلونجا كالينجا، أمس السبت، مع مسؤولين من منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف).

ونُقل عن كالينجا قوله في بيان مشترك، عقب زيارة لعاصمة الولاية: إنه "يجب أن نحشد جهودنا بسرعة ونواكب أنفسنا مع خطة الرد الحكومية لمكافحة هذا الانتشار الجديد بفاعلية"، بحسب وكالة "رويترز".

اقرأ أيضاً:

"المرض المجهول" يضع الصحة العالمية في حالة تأهب

وأبلغت الكونغو، للمرة الأولى، عن التفشي المتركز حول قرية إيكوكو إيمبنجي قرب بلدة بيكورو، يوم الثلاثاء.

وبلغ عدد الحالات المشتبه فيها والمرجحة والمؤكدة 32 حالة، بما يشمل 18 حالة وفاة منذ الرابع من أبريل.

ولم يتم بعدُ ربط حالاتٍ توفيت في يناير الماضي، بالانتشار الحالي للمرض.

ويسابق المسؤولون الزمن للحيلولة دون خروج الفيروس عن السيطرة، كما حدث في غربي أفريقيا بين عامي 2014 و2016، عندما قتلت الإيبولا أكثر من 11300 شخص في غينيا وسيراليون وليبيريا.

وتعرضت منظمة الصحة العالمية لانتقادات بشأن رد فعلها على انتشار المرض؛ ما دفعها للتحرك بسرعة.

وعانت الكونغو تفشِّي الإيبولا ثماني مرات من قبل، لكن الطبيعة الجغرافية النائية وقلة المواصلات جعلتا المرض يخبو بدلاً من انتشاره وتحوله لأزمة على المستوى الوطني.

لكنَّ قرب مركز هذا الانتشار من نهر الكونغو، وهو مسار نقل كبير وشريان حياة للعاصمة كينشاسا ولبرازافيل عاصمة جمهورية الكونغو المجاورة، يجعل الانتشار إلى مناطق أوسع مرجحاً.

وانتشر المرض، الذي يتسبب في حمى نزفية، بالفعل في ثلاثة مواقع منفصلة تقع على مساحة 60 كم أو أكثر من الإقليم.

ويقول مسؤولون إن الخطر المباشر يهدد عاصمة الإقليم مبانداكا التي يسكنها نحو مليون نسمة.

ورفعت دول الجوار التسع حالة التأهب؛ تحسباً لعبور المرض الحدود، خاصة جمهورية الكونغو وأفريقيا الوسطى.

وقال ألارانجار يوكويدي، ممثل منظمة الصحة العالمية في جمهورية الكونغو الديمقراطية: "المنظمة تعزز من وجودها، وأرسلت نحو 12 من علماء الأوبئة سيتوزعون على محاور مبانداكا وبيكورو وإبوكو؛ للتحقق من البلاغات".

وقالت المنظمة، يوم الجمعة الماضي، إنها تأمل نشر لقاح تجريبي للوقاية من الإيبولا لمواجهة التفشي.

مكة المكرمة