إيطاليا تُقر قانوناً يتيح زواج المثليين

رينزي اعتبر التصويت لمصلحة القانون انتصاراً كبيراً

رينزي اعتبر التصويت لمصلحة القانون انتصاراً كبيراً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 11-05-2016 الساعة 22:16
روما-الخليج أونلاين


أقر مجلس النواب الإيطالي، الأربعاء، مشروع قانون يعترف لأول مرة بزواج المثلييين جنسياً دون منح حق التبني.

وصوت 369 من أصل 630 عضواً لمشروع القانون، في حين رفضه 193، وتغيب 68 نائباً عن جلسة التصويت.

وبموجب هذا التصويت يصبح النص الذي صادق عليه مجلس الشيوخ (الغرفة العليا للبرلمان)، في 25 فبراير/شباط الماضي، قانوناً نافذاً.

ونقل التلفزيون الرسمي عن رئيس الوزراء الإيطالي، ماتيو رينزي، الذي تبنى مشروع القانون، قوله إن هذا التصويت "انتصار كبير".

ولا يمنح القانون الجديد الزوجين من الجنس نفسه حق التبني، ولا يفرض عليهما واجب الإخلاص في العلاقة.

ويوفر القانون للزوجين الوضع القانوني للأزواج، والتزام الدعم المادي والمعنوي المتبادل، والاستفادة من معاش الورثة، وحق الحصول على إذن إقامة للزوج الأجنبي، وإمكانية اكتساب اسم الزوج.

ولم يغلق نص القانون الباب أمام طلبات التبني التي سيسمح بها وفقاً لكل حالة على حدة، بحسب تقدير المحكمة المدنية صاحبة الاختصاص.

وجاء هذا الاعتراف الرسمي بالعلاقة المثلية رغم تمتع الكنيسة الكاثوليكية بسلطة روحية كبيرة في إيطاليا، باعتبارها المسؤولة عن الديانة الأولى في البلاد.

وفي 2001 أضفت هولندا الشرعية على زواج المثليين كأول دولة أوروبية تعترف بهذا الزواج الذي يواجه تحفظاً كبيراً من الكنيسة، ثم بدأت دول أخرى من بينها إسبانيا وبلجيكا وكندا والنرويج في الاعتراف به.

مكة المكرمة