اختطاف 80 شخصاً معظمهم تلاميذ في الكاميرون

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gn3Kr2

الطلاب اختطفوا من مدرسة داخلية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 05-11-2018 الساعة 19:18
ياوندي - الخليج أونلاين

قالت مصادر حكومية وعسكرية بدولة الكاميرون، اليوم الاثنين، إن نحو 80 شخصاً معظمهم من تلاميذ المدارس خطفوا فى مدينة باميندا شمال غربي البلاد.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصادر  حكومية لم تسمها قولها: إن "عملية الاختطاف جرت في المنطقة الناطقة باللغة الإنجليزية، والمتوترة منذ عامين على وقع أزمة بلغت حد المطالبة بالانفصال عن السلطة المركزية في ياوندي".

من جهته قال حاكم المنطقة الغربية، أدولف ليلي لافريك: إن "انفصاليين خطفوا 13 مدنياً (فقط)، بينهم 11 من طلاب مدرسة ثانوية بمدينة باميندا".

وأضاف أن "المهاجمين وصلوا المدرسة الثانوية في حدود الساعة الثالثة فجراً (بالتوقيت المحلي) (2:00 ت.غ)، واختطفوا 11 طالباً، ومدير المدرسة وسائقاً"، مشيراً إلى أن "المهاجمين اقتادوا المختطفين نحو وجهة غير معلومة".

ووفق المعطيات التي ذكرها حاكم المنطقة فإن المدرسة داخلية، ما يفسر وجود طلاب في الوقت الذي وقعت فيه عملية الاختطاف.

ونشر "الانفصاليون" الذين يطالبون بأن تظل المدارس مغلقة حتى نهاية أزمة الناطقين بالإنجليزية، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صور الطلبة المختطفين، محذرين أولياء الأمور من مواصلة إرسال أطفالهم إلى المدارس بالمناطق الناطقة بالإنجليزية.

وترى الأقلية الناطقة باللغة الإنجليزية في الكاميرون أنها تواجه "تمييزاً" و"تهميشاً" بحق المنتمين إليها، في بلد يعتمد الفرنسية لغة رسمية له.

وفي نوفمبر 2016، اندلعت احتجاجات واسعة في المنطقة الشمالية الغربية للكاميرون، تنديداً بـ"التمييز اللغوي" الذي يعاني منه الناطقون بالإنجليزية في البلاد.

ووصلت الاحتجاجات إلى حد مطالبة ولايتين بالاستقلال والحكم الذاتي عن العاصمة المركزية ياوندي.

ويرتبط جزء كبير من الكاميرون باللغة الفرنسية التي تمثل لغة 80% من سكان البلاد، في حين ارتبط الجزء الحدودي مع نيجيريا، وكذلك جزء كبير من جنوبها الغربي، باللغة الإنجليزية، وهو ما يشكل حالياً ولايتين بالإنجليزية من بين 8 ناطقة بالفرنسية يعتبرها مراقبون ذات نفوذ وهيمنة على دواليب الحكم.

مكة المكرمة