اختُطف لأيام.. طبيب فلسطيني معارض لعباس يتعرَّض للتعذيب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GoD7kQ
الطبيب وجد بحالة سيئة بمنطقة مهجورة

الطبيب وجد بحالة سيئة بمنطقة مهجورة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-10-2018 الساعة 09:55
غزة - الخليج أونلاين

عثر مواطنون فلسطينيون، فجر اليوم الثلاثاء، على طبيب معارض لسياسة حكومة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بعد فقدان آثاره قبل يومين، في منطقة مهجورة بمدينة رام الله.

وأكّدت مصادر من عائلة المصري في قطاع غزة لـ"الخليج أونلاين" أن ابنها تعرَّض لتعذيبٍ وضربٍ من قبل الجهات التي اختطفته، قبل يومين.

ونقلت زوجة الطبيب عماد المصري، وهو أحد كوادر حركة فتح، عبر صفحتها في موقع "فيسبوك"، أنه عُثر على زوجها في حالة إغماء وتعبٍ شديد، في منطقة برام الله.

وعُرف عن المصري المقيم بمدينة رام الله بأنه معارض لسياسات عباس تجاه قطاع غزة، وضدّ أبناء حركة فتح، من خلال كتاباته المتواصلة على موقع "فيسبوك".

وتعرَّض المصري للاختطاف من قبل مجهولين، يوم الأحد الماضي، حيث فقدت عائلته الاتصال به.

وحمَّلت عائلته خلال بيان لها وزير الصحة الفلسطيني، جواد عواد، المسؤولية عن حياة ابنهم؛ لكونه تلقّى اتصالاً من مكتب الوزير وتهديدات، ثم اختفى.

وقالت العائلة: "تعرّض ابننا لأبشع الشتائم والألفاظ النابية من قبل المديرين والمديرين العامّين في الوزارة، والتهديد بالمساس بحياته وفصله من الوزارة، أو نقله قسرياً إلى قطاع غزة".

واعتُقل المصري، قبل عام، من قبل الأجهزة الأمنية في رام الله؛ بسبب تعاطفه مع قطاع غزة ورفضه العقوبات المفروضة من قبل رئاسة السلطة الفلسطينية.

وتفرض السلطة رزمة من العقوبات على قطاع غزة؛ بدءاً من تقليص رواتب الموظفين، ومنع إصدار جوازات السفر لعدد من سكانها، وتقليص كميات الكهرباء.

مكة المكرمة