استقالة محافظ تطاوين التونسية بعد احتجاجات عاصفة

جانب من مظاهرات تطاوين

جانب من مظاهرات تطاوين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 24-05-2017 الساعة 15:21
تونس - الخليج أونلاين


أعلن محافظ تطاوين التونسية، محمد علي البرهومي، الأربعاء، استقالته من منصبه لأسباب شخصية، وذلك بعد شهر من الاعتصامات التي ينفّذها شبّان في هذه المدينة للمطالبة بالتشغيل والتنمية.

وقال البرهومي، الذي عُيّن محافظاً على تطاوين، أواخر أبريل/نيسان الماضي، في تدوينة مختصرة على موقع فيسبوك: "قدّمت منذ قليل استقالتي إلى السيد رئيس الحكومة لأسباب شخصية وخاصة".

وتشهد محافظة تطاوين احتجاجات، بلغت ذروتها الاثنين؛ بعد مقتل أنور السكرافي، وهو أحد المعتصمين في منطقة "الكامور"، قرب حقول النفط.

اقرأ أيضاً

السلطات المصرية تحتجز مرشحاً محتملاً لانتخابات الرئاسة

وجاءت استقالة البرهومي بعد يوم واحد من حديث رئيس الحكومة عن ضمانات فعلية لتنفيذ أكثر من 60 إجراء جديداً لفائدة الجهة، وهو الحديث الذي لم يغيّر من حالة الغضب لدى المحتجّين.

وواصلت الوحدات الأمنية انسحابها من نقاط التفتيش ومراكز الشرطة، وانتشر الجيش أمام مقرّ المحافظة لتأمينها في حال إعادة المحتجين نصب خيامهم والاعتصام داخلها.

وازداد التوتر، الثلاثاء، بعد تعرّض مقرّي الشرطة والحرس للاقتحام والحرق من قبل مئات المحتجّين، قبل أن تواجههم الشرطة بقنابل الغاز لإخراجهم من مقرّ المحافظة.

ويشتكي أهالي تطاوين مما يعدّونه مفارقة صارخة؛ فمنطقتهم تحتوي على ثروات نفطية لكنها من المناطق المهمّشة، بينما ترتفع البطالة فيها لتبلغ أعلى معدلاتها بنسبة تتجاوز 30%.

ويطالب المحتجون الحكومة بالتوظيف داخل حقول النفط، ورصد 20% من عائدات الطاقة لصالح تطاوين، إضافة إلى تشغيل فرد من كل عائلة، وإنشاء فروع للشركات الأجنبية داخل المحافظة.

مكة المكرمة