الأردن: لسنا قادرين على استقبال المزيد من اللاجئين السوريين

لاجئون في المخيمات (أرشيف)

لاجئون في المخيمات (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 24-06-2018 الساعة 19:30
عمّان - الخليج أونلاين

أكد الأردن أن قدرته الاستيعابية "لا تسمح" له باستقبال لاجئين جدد، في وقت يستعد فيه جيش النظام السوري لعملية عسكرية وشيكة في مناطق جنوبي سوريا.

 

وقالت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام، جمانة غنيمات: "القدرة الاستيعابية في ظل العدد الكبير للسوريين الذين نستضيفهم، من ناحية الموارد المالية والبنية التحتية، لا تسمح باستقبال موجة لجوء جديدة".

 

وأكدت غنيمات، وهي أيضاً المتحدثة الرسمية باسم الحكومة، أن "الأردن لم ولن يتخلى عن دوره الإنساني أو التزامه بالمواثيق الدولية، لكنه تجاوز قدرته على استيعاب اللاجئين".

 

وأضافت المسؤولة الأردنية: "على الجميع التعاون للتعامل مع أي موجة نزوح جديدة داخل الحدود السورية.. الأردن سيعمل ويتواصل مع المنظمات المعنية حتى نجد ترتيباً لهؤلاء داخل الأراضي السورية".

 

وقالت: "الأردن يجري اتصالات مكثفة مع واشنطن وموسكو للحفاظ على اتفاق خفض التصعيد جنوبي سوريا.. نتابع التطورات الحالية في الجنوب السوري للتوصل إلى صيغة تحمي المصالح الأردنية في ملف الحدود وموجات اللجوء المتوقعة".

 

اقرأ أيضاً :

بيروت.. تقسيم السوريين إلى فئات تمهيداً لتنظيم عودتهم

 

ويستقبل الأردن نحو 650 ألف لاجئ سوري مسجلين لدى الأمم المتحدة، فيما تقدر عمّان عدد الذين لجؤوا إلى البلاد بنحو 1.3 مليون منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011، وتقول عمّان إن "كلفة استضافة هؤلاء تجاوزت عشرة مليارات دولار".

 

وحددت دمشق منطقة الجنوب السوري وجهة لعملياتها العسكرية، عقب سيطرتها في الشهرين الماضيين على الغوطة الشرقية وأحياء في جنوب العاصمة، وهي تستقدم منذ أسابيع تعزيزات عسكرية إلى المنطقة، إذ تتركز الاشتباكات حالياً على ريف درعا الشرقي المحاذي لمحافظة السويداء.

 

وحذرت الأمم المتحدة من تداعيات التصعيد جنوبي سوريا على سلامة مئات الآلاف من المدنيين، وتشير تقديراتها إلى وجود نحو 750 ألف شخص في مناطق سيطرة الفصائل المعارضة هناك.

 

وتكتسب منطقة الجنوب خصوصيتها من أهمية موقعها الجغرافي الحدودي مع دولة الاحتلال الإسرائيلي والأردن، فضلاً عن قربها من دمشق.

مكة المكرمة