الأطفال يشكلون ثلث عدد السكان في سلطنة عمان

%35 من الأطفال في سلطنة عمان تحت سن 14 عاماً

%35 من الأطفال في سلطنة عمان تحت سن 14 عاماً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 10-07-2015 الساعة 22:39
مسقط - الخليج أونلاين


بلغت نسبة الأطفال وفق إحصاءات صادرة عن المركز الوطني للإحصاء في عمان ثلث عدد السكان في السلطنة.

ووفق آخر الإحصائيات فإن شريحة الأطفال العمانيين "0-14" سنة في منتصف عام 2014 بلغ عددهم "907 .793" أطفال، أي بنسبة 35.1% من إجمالي العمانيين، وتشكل نسبة الأطفال من عمر 0-4 سنوات 42% والأطفال من عمر"0-9" نسبة 32%، والأطفال من عمر "10-14" نسبة 26% من نسبة الأطفال العمانيين.

وحسب إحصائيات التوزيع النسبي للأطفال من "0-14" سنة على المحافظات، فإن أكبر نسبة للأطفال تتركز في محافظتي مسقط وشمال الباطنة، حيث تشكلان ما نسبته 41% تقريبا من إجمالي الأطفال، أما محافظتا مسندم والوسطى فيوجد فيهما 2% فقط من إجمالي الأطفال وهي أقل المحافظات في نسبة الأطفال، وبلغت نسبة الأطفال من سكان المحافظات نفسها 35% تقريباً لكل محافظة.

ويتوزع ثلث الأطفال في السلطنة على ست ولايات (السيب 9% وصلالة 5% والسويق5% وعبري5% وصحار5% وصحم4%)، حيث يشكل أكبر وجود للأطفال على مستوى الولايات في ولاية السيب، إذ تحوي على 9% من إجمالي الأطفال، وأقل وجود لهم في ولاية مقشن، إذ لا تشكل سوى 0.03% من مجمل أطفال السلطنة ويشكل نسبة 67% في بقية الولايات.

ووفقاً لهذه الأرقام فقد أولت سلطنة عمان الطفل اهتماماً خاصاً، وتم إصدار "قانون الطفل" في المرسوم السلطاني رقم 22 / 2014 الذي يكفل مختلف الحقوق الصحية والاجتماعية والتعليمية والثقافية، وحقوق الطفل ذوي الإعاقة في جوانب حياته كافة.

وقد حظي الطفل العماني بالرعاية الصحية والعلاجية، حيث تكفل له الدولة التمتع بأعلى مستوى يمكن بلوغه من الرعاية الصحية المجانية، وتقوم المؤسسات الصحية الحكومية بتقديم التطعيمات للأطفال العمانيين بالأمصال واللقاحات الواقية من الأمراض المعدية مجاناً منذ ولادته.

وتتكفل السلطنة برعاية وتأهيل الطفل المعاق وفقاً لأحكام قانون رعاية وتأهيل ذوي الإعاقة وتعمل بالتعاون مع ولي أمر الطفل على تمكين الطفل من التمتع بكافة خدمات الرعاية والتأهيل، حيث يشكل الأطفال ذوو الإعاقة ما نسبته 1.1% من جملة الأطفال (0-14) سنة عام 2010م.

ويحظى الطفل العماني بالتعليم المجاني في المدارس الحكومية في السلطنة، ويكون تعليم الطفل إلزامياً حتى إتمام مرحلة التعليم الأساسي، حيث يقع على ولي الأمر مسؤولية تسجيل الطفل وانتظامه في المدرسة.

مكة المكرمة