الأمم المتحدة: نصف مدارسنا في الشرق الأوسط تضررت

مدراس المنظمة في سوربا كانت الأكثر تضرراً

مدراس المنظمة في سوربا كانت الأكثر تضرراً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-05-2016 الساعة 10:46
إسطنبول - الخليج أونلاين


قال تقرير صادر عن الأمم المتحدة إن نحو نصف مدارس المنظمة في الشرق الأوسط تعرض لهجوم أو لحق به ضرر أو بات غير صالح للعمل.

يأتي هذا فيما اضطربت عملية تعليم آلاف الأطفال بعد تعرض أكثر من 300 من مدارس الأمم المتحدة لهجوم أو توقفها عن العمل، بحسب تقرير وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وبحسب التقرير فقد وقع الضرر الأكبر على مدارس الأونروا في سوريا، حيث لم يعد نحو نصف عدد المدارس التي تديرها الوكالة صالحاً للعمل، وتعرضت مدارس لتدمير وأعمال نهب، وأصبح بعضها مأوى للأسر النازحة.

وغادر أكثر من 400 معلم سوريا بسبب القتال، حسب التقرير.

ودعا رئيس الأونروا، بيير كراهنبول، كافة أطراف الصراع السوري إلى احترام الطبيعة المدنية للمدارس، والحفاظ على حياة الأطفال والمعلمين وعمال الإغاثة.

ومن المقرر أن يقدم هذا التقرير، الذي تعرض أيضاً لحال المدارس في لبنان والأراضي الفلسطينية، إلى القمة العالمية الإنسانية التي تعقد في مدينة إسطنبول التركية، الاثنين المقبل، والتي يحظى التعليم بأهمية خاصة على جدول أعمالها.

مكة المكرمة