الإمارات تطلق أسبوع "الابتكار" لمواجهة التحديات المجتمعية

الشيخ محمد بن راشد حاكم دبي ونائب رئيس دولة الإمارات

الشيخ محمد بن راشد حاكم دبي ونائب رئيس دولة الإمارات

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 19-11-2016 الساعة 20:06
أبوظبي - الخليج أونلاين


أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة أسبوع الابتكار ابتداء من الأحد، ويهدف إلى طرح أفكار ومبادرات تقدم حلولاً مبتكرة للتحديات التي تواجه الأسرة والمجتمع.

وفي سلسلة تغريدات عبر حسابه في "تويتر"، قال الشيخ محمد بن راشد، حاكم دبي ونائب رئيس دولة الإمارات، السبت: "ينطلق غداً (الأحد) في دولة الإمارات أسبوع الابتكار (..) والهدف تركيز الجهود في هذا الأسبوع لتطوير ابتكارات تقدم حلولاً لتحديات مجتمعية يومية".

وأضاف بن راشد عبر حسابه الرسمي في "تويتر": "نتطلع إلى أفكار ومبادرات تقدم حلولاً لتحديات الأسرة وتحديات الشباب والمرأة والطفولة (..) تحديات مجتمعية تحتاج حلولاً حقيقية مبتكرة".

وأوضح الشيخ محمد بن راشد بمناسبة انطلاق أسبوع الإمارات للابتكار في دورته الثانية: أن "الابتكار ثروة مستدامة وأساس لتطور الشعوب وتقدم الدول إلى المستقبل، وأن دولة الإمارات انتهجت الابتكار ثقافة عمل وأسلوب حياة لبناء مجتمع معرفي يقوده المبتكرون ذوو الرؤى المستقبلية لتعزيز مسيرة دولتهم وترسيخ مكانتها العالمية".

اقرأ أيضاً :

الصحف الغربية تتشاءم من فوز ترامب: أوروبا تقاتل وحدها!

وبحسب صحيفة "البيان" الإماراتية، قال بن راشد: إن "الإمارات أصبحت منصة عالمية للابتكار ووجهة المبتكرين، تستقطب أفضل العقول والكفاءات، وتفتح الباب أمامهم وتوفر لهم الفرص والبيئة المثالية ليبدعوا ويسهموا من خلال ابتكاراتهم في إحداث تغيير إيجابي في حياة المجتمع وتطوير اقتصاد المعرفة".

وأضاف: "الحمد لله، لقد نجحنا في تحويل الابتكار إلى ثقافة عمل للحكومة وممارسة يومية، ونريد التركيز خلال المرحلة المقبلة على الابتكار المجتمعي، نريد تفعيل مشاركة المجتمع في طرح الأفكار والمبادرات المبتكرة التي تفيد الناس، والحكومة جاهزة لتبني هذه الأفكار وتحويلها إلى واقع".

وأكد: "نريد مبادرات ومشاريع تركز على الارتقاء بالمجتمع وقطاعاته، مشاريع من المجتمع وإليه، تؤسس للغد وتنهض بمستويات الحياة، فالابتكار بالنسبة لنا هو إطار عمل نشهد تطبيقاته في خدمات ومبادرات الجهات الحكومية".

وحث الأفراد والجهات الحكومية والشركات والمؤسسات الأكاديمية والجامعات على تطوير منصات ومختبرات ابتكارية، وتكثيف الجهود البحثية في القطاعات الحيوية، لبناء منظومة متكاملة تدعم إحداث تغيير حقيقي في حياة الناس وتعزز موقع دولة الإمارات عاصمة عالمية للابتكار.

وقال: "تعلمنا من دروس التاريخ أن الحضارات التي سادت لم تكن لتستمر بفضل قوتها أو ثروتها المادية فقط؛ بل بفضل جهود أبنائها وقدراتهم المتجددة في ابتكار الحلول للتحديات التي واجهتها، أما الحضارات التي توقفت عن العمل والتعلم والبحث عن الفرص المستقبلية فقد تراجعت وطوتها كتب التاريخ".

مكة المكرمة